دوليسياسةمقتطفات

32 قتيلاً على الأقل خلال مراسم دفن سليماني في كرمان

قتل 32 شخصاً على الأقل الثلاثاء خلال مراسم تشييع الجنرال قاسم سليماني في كرمان في جنوب شرق إيران، حيث تجمعت حشود غفيرة صدحت أصواتها بهتافات “الانتقام” و”الموت لأميركا”.

وقال رئيس الجهاز الوطني الإيراني للطوارئ بير حسين كوليوند للتلفزيون الرسمي “للأسف… قُتل 32 من مواطنينا حتى الآن” خلال مشاركتهم في موكب التشييع. وأضاف أن 190 شخصاً أصيبوا بجروح.

احتشد المشيعون في وسط كرمان، مسقط رأس قائد فيلق القدس الراحل، بمد بشري شبيه بالذي شهدته البلاد الاحد والاثنين في طهران ومدن أخرى خلال التشييع الشعبي لجثامين سليماني وصحبه الذين قتلوا معه في ضربة أميركية الجمعة في بغداد.

ومن المقرر أن يوارى سليماني الثرى بعد ظهر الثلاثاء.

وقال قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي مخاطباً الحشد في كرمان “لقد بدأ طرد الولايات المتحدة من المنطقة … إرادتنا حازمة. نقول أيضاً لأعدائنا إننا سننتقم، وإذا ضربوا (مجدداً) سوف ندمر مكاناً محبباً لقلوبهم”.

وتابع “هم يعرفون عن أي أمكنة أتحدث”.

وأكد قائد الحرس الثوري الذي وقف أمام نعشي سليماني وذراعه اليمنى العميد حسين بورجعفري من ساحة أزادي في كرمان أن “الشهيد قاسم سليماني أقوى وأشد حياةً بمماته، إنه أخطر اليوم بالنسبة للعدو”.

وفي خطوة رمزية لتزامنها مع مراسم دفن سليماني، اعتمد مجلس الشورى لإيراني الثلاثاء بشكل طارئ قانوناً يعتبر كافة القوات الأميركية، بما في ذلك وزارة الدفاع، “إرهابية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى