مؤانسات

طيار هتلر يكشف آخر كلماته قبل الانتحار

كشف طيار الزعيم النازي أدولف هتلر عن آخر كلمات له قبل أن يقبل على الانتحار، وسرد أيضا اللحظات الأخيرة التي جمعتهما معاً أثناء اليوم الأخير من حياة هتلر.

وتقدم مذكرات اللفتنانت جنرال هانز باور التي أعيد نشرها مجددا على هيئة كتاب يحمل اسم «كنت طيار هتلر» صوراً نادراً ما شوهدت للزعيم، فضلاً عن تدوينات تكشف ما قاله في آخر لحظات حياته في 30 أبريل (نيسان) 1945، بحسب تقرير لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وقال باور، الذي كان أيضا صديقا مقربا من هتلر، إن الزعيم النازي أخبره أنه سينهي الأمر «اليوم»، قبل أن يقتل نفسه مع زوجته إيفا براون.

وكتب باور، الذي توفي عام 1993 عن عمر يناهز 96 عاماً، في مذكراته: «جاء هتلر لي ووضع يده بيدي، وقال: إنه يريد أن يودعني».

وأضاف «قال هتلر إن الوقت قد حان، وإنه خذل من قبل جنرالاته لذلك لا يريد الاستمرار».

وتابع الطيار: «حاولت إقناعه بأنه لا تزال هناك طائرات متاحة، وأنني أستطيع أن أذهب به إلى اليابان أو الأرجنتين، لكنه رفض».

وأشار باور أيضا إلى أن هتلر قال آنذاك إن «الحرب ستنتهي بسقوط برلين، أنا أقف أو أسقط مع برلين».

وكتب باور في مذكراته أيضا أن هتلر أخبره قبل لحظات من وفاته أنه «يجب على الرجل أن يستجمع الشجاعة الكافية لمواجهة العواقب. أعلم أن ملايين الناس سوف ينزعجون مني غداً – هذا هو القدر».

وأفاد باور بأن الزعيم النازي قدم له لوحة قيمة كهدية تقدير لما قدمه خلال 12 عاماً من الخدمة، في نفس اليوم الذي انتحر به.

وأوضح التقرير أن باور تعرض لإطلاق نار وفقد ساقه في محاولته للهروب بعد انتحار هتلر، ثم أمضى عشر سنوات في سجن سوفياتي، حيث تعرض للتعذيب في محاولة للحصول على معلومات تتعلق بالزعيم النازي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى