2022 الأكثر حرارة في المغرب منذ أربعين عاما

سجل المغرب العام الماضي معدل حرارة قياسيا هو الأعلى منذ 40 سنة، بحسب ما أعلنت مديرية الأرصاد الجوية أمس الأربعاء، ترافق مع جفاف حاد، بسبب التقلبات المناخية.

وقال مسؤول في المديرية في مؤتمر صحافي بالدار البيضاء “سنة 2022 الأكثر حرارة على الإطلاق في المغرب منذ 40 سنة، إذ فاق متوسط الحرارة المعدل المناخي العادي للفترة ما بين 1981 و2010، بحوالى 1,63 درجة مئوية”.

واوضح أن هذا المعدل تجاوز ارتفاعا قياسيا آخر كان المغرب قد شهده في العام 2020.

وتوقع “احتمال تسجيل درجات حرارة فوق المعتاد” خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

إلى جانب الارتفاع القياسي لدرجات الحرارة، تسببت التقلبات المناخية أيضا في جفاف حاد العام الماضي، إذ سجل عجز في الأمطار بنسبة “27 في المئة مقارنة مع فترة 1981 -2010″، وفق المصدر نفسه.

وتتفاقم نسبة هذا العجز إلى 46 بالمئة باحتساب الموسم الزراعي الماضي، بين سبتمبر 2021 أغسطس 2022.

يعيش المغرب هذا العام أيضا موسما جافا هو الخامس تواليا، بحسب ما أعلن وزير التجهيز والماء نزار بركة خلال اللقاء، مفاقما الإجهاد المائي الذي تعانيه البلاد.

ولم تتجاوز حقينة السدود 32,4 بالمئة من طاقتها، وفق آخر حصيلة رسمية .

وتسببت هذه الظواهر المناخية القصوى خصوصا في تراجع النمو الاقتصادي، الذي يظل رهنا بأداء القطاع الزراعي، فضلا عن أزمة تضخم خلال الأشهر الأخيرة جراء ارتفاع أسعار منتجات زراعية.

وقد أعلن وزير التجهيز والماء عن رفع ميزانية مخطط وطني للتزود بالمياه إلى 143 مليار درهم (نحو 14 مليار دولار).

ويتضمن هذا البرنامج خصوصا تسريع مشاريع لتحلية مياه البحر وإنشاء سدود جديدة، في أفق العام 2027.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى