10 دول أوروبية تطالب إسرائيل بوقف الهدم والمصادرة بالضفة

طالبت بعثات دبلوماسية لـ10 دول أوروبية إضافة لممثل الاتحاد الأوروبي بالأراضي الفلسطينية، الجمعة، إسرائيل بوقف جميع عمليات الهدم والمصادرة في الضفة الغربية المحتلة.

جاء ذلك في بيان مشترك صدر عن قنصليات بلجيكا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا والسويد والمملكة المتحدة، والمكاتب التمثيلية لكل من: الدنمارك وفنلندا وألمانيا وأيرلندا، إضافة لمكتب ممثل الاتحاد الأوروبي في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وطالبت البعثات في البيان “إسرائيل كقوة احتلال بوقف جميع عمليات المصادرة والهدم، وضمان وصول المنظمات الإنسانية في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية دون معيقات”.

ودعت البعثات الأوروبية “إسرائيل إلى إعادة أو التعويض عن جميع المواد الإنسانية التي يمولها المانحون وتم هدمها أو تفكيكها”.

وأشارت إلى أن القيمة الإجمالية للمواد الممولة من المانحين التي تم هدمها أو تفكيكها أو مصادرتها من قبل إسرائيل منذ العام 2015، مليون و291 ألف يورو.

ونددت البعثات بهدم السلطات الإسرائيلية مدرسة “جيب الذيب” بمحافظة بيت لحم (جنوب) الممولة من المانحين الأوروبيين.

وأعربت عن قلقها البالغ إزاء التهديد بهدم 57 مدرسة أخرى في الضفة الغربية، والترحيل المزمع للفلسطينيين في مسافر يطا جنوبي الخليل (جنوب)، وإمكانية الهدم الوشيك لقرية “الخان الأحمر” شرقي القدس.

وتهدم السلطات الإسرائيلية بشكل متواصل منشآت فلسطينية بالضفة الغربية، في المناطق المصنفة “ج” بحجة عدم وجود تراخيص للبناء.

وصنفت اتفاقية أوسلو 2 (1995)، أراضي الضفة إلى 3 مناطق: “أ” تخضع لسيطرة فلسطينية كاملة، و “ب” تخضع لسيطرة أمنية إسرائيلية ومدنية وإدارية فلسطينية، و “ج” تخضع لسيطرة مدنية وإدارية وأمنية إسرائيلية وتشكل الأخيرة نحو 60 بالمئة من مساحة الضفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى