المغرب العربيسياسةمقتطفات

يوم جمعة جديد من التظاهرات في الجزائر ضد بن صالح

نزل المتظاهرون بكثافة الى الشارع في الجزائر في أول يوم جمعة بعد تحديد تاريخ الانتخابات الرئاسية، رافضين التركيبة التي خلفت عبد العزيز بوتفليقة في الرئاسة والتي يعتبرونها جزء من النظام ويطالبون برحيلها.

وكان ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي دعوا إلى التظاهر مجددا تحت الشعار المتداول منذ أسابيع “يتنحاو ڤاع”، وتعني باللهجة الجزائرية “ليرحل الجميع”.

وقال وليد (21 سنة) الذي شارك في تظاهرة يوم الخميس مع بضع مئات من الأشخاص في وسط العاصمة الجزائرية، “هذه الجمعة سنظهر لهم معنى +إرحل+”، قبل ان يؤكد “لن أدلي بصوتي في الانتخابات، لا فائدة من ذلك”.

وحدد رئيس الدولة للمرحلة الانتقالية عبد القادر بن صالح (77 عاما)، وهو أحد وجوه نظام بوتفليقة، موعد الانتخابات الرئاسية في الرابع من يوليو، أي في ختام المرحلة الانتقالية من تسعين يوما التي ينص عليها الدستور.

وللمرة الأولى منذ 22 فبراير، تاريخ بدء الاحتجاجات ضد بوتفليقة والتي نجحت في دفعه الى الاستقالة، يحول طوق من عربات الشرطة دون الوصول إلى ساحة البريد المركزي في وسط العاصمة، ملتقى كل التظاهرات التي تحصل عادة.

واتسمت التظاهرات التي جرت حتى الآن إجمالا بالطابع السلمي، مع بضعة حوادث في بدايتها لم تتكرّر، ومن دون تدخل كبير من قوى الأمن.

ومنذ تعيين بن صالح رئيسا للدولة بحكم الدستور، انتقلت الشعارات من استهداف الرئيس المستقيل الى مهاجمة بن صالح. ويصرخ المتظاهرون بصوت عال “حرة حرة، ديموقراطية”، و”بن صالح إرحل”.

وقال ياسين (23 عاما) الخميس لوكالة فرانس برس “غدا ستكون أعدادنا كبيرة، كبيرة جدا. هم لا يعرفون ما الذي ينتظرهم، ولن يستطيعوا فعل شيء ضدنا”.

وبالنسبة الى أستاذة العلوم السياسية بجامعة الجزائر 3 لويزة دريس آيت حمادوش “ستكون التظاهرة حاشدة وبأعداد هائلة”.

وتقول “الانتفاضة الشعبية أعطت بالفعل ردا على تنصيب بن صالح” في التاسع من أبريل، رئيسا للمرحلة الانتقالية.

ويرى أستاذ الفلسفة بجامعة بجاية محرز بويش “أن انتخابات 4 يوليو مرفوضة من الشعب الذي يرفض أيضًا تعيين بن صالح”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى