سياسةمقتطفات

يومان يفصلان إسرائيل عن إجراء انتخابات جديدة

تنتهي بعد غد الأربعاء المهلة المحددة لكل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ومنافسه الرئيسي بيني غانتس لتشكيل ائتلاف حكومي، لكن المعطيات تفيد بأن إسرائيل أصبحت أكثر قربا من إجراء انتخابات تشريعية هي الثالثة خلال عام.

وتبادل الزعيم اليميني نتانياهو ورئيس هيئة الأركان السابق غانتس اللوم بعد وصول المفاوضات بينهما إلى طريق مسدود قبل يومين على الموعد النهائي.

ولن تختلف الانتخابات المقبلة إن أجريت، عن انتخابات سبتمبر وأبريل اللتين لم تفضيا إلى تشكيل حكومة جديدة.

وقال نتانياهو في مؤتمر نظمته صحيفة إسرائيلية يمينية “قدمنا عرضا تلو الآخر ولم نحصل على شيء”.

ويناقش الحزبان تشكيل حكومة وحدة، لكن زعيم التحالف الوسطي “أزرق أبيض” بيني غانتس لا يريد أن يعمل تحت مظلة نتانياهو وقيادته خاصة في ظل اتهامات الفساد التي تلاحق رئيس الوزراء.

وقال غانتس خلال اجتماع لحزبه “يجب أن يكون رئيس الوزراء قدوة للشعب”.

ودعا غانتس خصمه نتانياهو إلى التخلي علانية عن طلب الحصانة من الملاحقة القضائية.

ووفقا لزعيم التحالف الوسطي فإن ذلك سيفتح المجال أمام تشكيل حكومة وحدة ويتجنب إجراء “انتخابات مكلفة وغير ضرورية”.

ومنح كل من غانتس ونتانياهو بعد انتخابات سبتمبر، مدة 28 يوما لمحاولة التفاوض على تشكيل ائتلاف عملي في النظام السياسي النسبي في إسرائيل.

لكن أيا منهما لم ينجح في الحصول على دعم أكثر من نصف أعضاء البرلمان (الكنيست) البالغ عددهم 120.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى