دوليسياسةمقتطفات

وفاة الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك عن 86 عاما

توفي الرئيس الفرنسي الأسبق جاك شيراك الذي طبع الحياة السياسية الفرنسية على مدى عقود صباح الخميس عن 86 عاما وسيتذكره العالم على الدوام بسبب رفضه الانضمام الى الحرب على العراق عام 2003.

وقال سالا-بارو زوج ابنته كلود شيراك لوكالة فرانس برس إن “الرئيس جاك شيراك توفي هذا الصباح بين عائلته بسلام”.

ولزمت الجمعية الوطنية الفرنسية ومجلس الشيوخ دقيقة صمت في ذكراه، على الفور.

وقال رئيس الجمعية الوطنية ريشار فيران إن “جاك شيراك بات الان جزءا من تاريخ فرنسا” مضيفا “فرنسا على صورته: متقدة وفي بعض الأحيان تشهد تناقضات”.

من جهته قال الرئيس الفرنسي الاسبق نيكولا ساركوزي، “جزء من حياتي رحل اليوم”.

سارع رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر الى التعبير عن تأثره البالغ” اثر تلقيه نبأ وفاة الرئيس الاسبق.

وقالت الناطقة باسم المفوضية الاوروبية مينا اندرييفا نقلا عن يونكر إن “أوروبا لا تخسر فقط رجل دولة عظيما انما الرئيس يخسر أيضا صديقا مقربا”.

كما نعى رئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري الخميس شيراك الذي كانت تجمعه علاقة صداقة متينة بوالده رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري. وقال الحريري في بيان “غاب عن العالم اليوم رجل من أعظم الرجال الذين أنجبتهم فرنسا”.

تولى شيراك رئاسة الجمهورية الفرنسية بين 1995 و2007 وأمضى 12 عاما في قصر الاليزيه ما جعله الرئيس الفرنسي الذي قضى اطول فترة في السلطة بعد الحرب، بعد سلفه الاشتراكي فرنسوا ميتران.

وعلى الساحة الدولية، سيذكر العالم شيراك بشكل أساسي بسبب معارضته الولايات المتحدة برفضه الدخول في حرب العراق عام 2003.

على الصعيد الداخلي، تميزت رئاسته باعترافه بمسؤولية الدولة الفرنسية عن جرائم من كانوا متواطئين مع النازية وتوجيهه نداء في مواجهة تدهور البيئة في العالم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق