أخبار العالم

نيويورك ترفع دعوى على اللوبي النافذ المؤيد للاسلحة

صحيفة لبيب - 7 غشت 2020

اعلنت ولاية نيويورك انها سترفع شكوى بتهمة الاحتيال المالي على اللوبي النافذ المؤيد للأسلحة ومسؤوله واين لابيار بهدف حل هذه المجموعة المحافظة.

واعلنت المدعية العامة في نيويورك ليتيسيا جيمس أن لابيار وثلاثة مسؤولين كبار في الجمعية الوطنية الأميركية للبنادق استخدموا مساهمات وهبات الأعضاء لسنوات “وكأنها ملكا لهم” وأنفقوا عشرات ملايين الدولارات في انتهاك للقوانين التي تنظم الهيئات غير الربحية.

وأضافت جيمس أن المسؤولين الأربعة “نهبوا أملاك” المجموعة لدرجة أصبحت معه الجمعية الوطنية الأميركية للبنادق التي ضخت ملايين الدولارات في الحملات الانتخابية للحزب الجمهوري على مر السنين منها حملة دونالد ترامب في 2016، شبه مفلسة.

وفي بيان اتهمت الجمعية الوطنية الأميركية للبنادق المدعية بالسعي إلى “تسجيل النقاط على الصعيد السياسي” قبل ثلاثة أشهر من الانتخابات الرئاسية الاميركية. وأوضحت انها أطلقت دعوى قضائية للاعتراض على الشكوى.

واعلن واين لابيار في بيان تلقته فرانس برس “نحن على استعداد للمقاومة. اننا في انتظاركم”. وأضاف “الجمعية الوطنية الأميركية للبنادق تدار بشكل جيد وهي غير مفلسة وملتزمة بالمضي في العمل بصورة جيدة” واصفا الشكوى بانها “هجوم على الديموقراطية والحرية”.

ومنذ عقود يدافع اللوبي عن وجهات نظر ملايين من أصحاب الأسلحة النارية في الولايات المتحدة من خلال التصدي بشدة لأي تنظيم لسوق بيع الأسلحة.

ونفوذ اللوبي كبير وهو لا يوفر جهدا لدعم المرشحين الذين يدافعون عن المواقف نفسها خلال الانتخابات على الصعيدين المحلي والوطني.

ويفترض أن تضخ الجمعية الوطنية الأميركية للبنادق مجددا ملايين الدولارات تمهيدا للانتخابات الرئاسية والتشريعية والنيابية في 3 تشرين الثاني/نوفمبر.

ويذكر أن نجلي الرئيس الأميركي، اريك ودونالد الابن، عضوان في الجمعية ويشاركان في الأحداث التي تنظمها.

وردا على سؤال بشأن الشكوى، وصفها ترامب بأنها “أمر فظيع”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى