دوليسياسةمقتطفات

ناشطو اليمين القومي يشيدون ب”ثورة” حزبهم في اسبانيا رغم خيبة أملهم

أشاد مئات من ناشطي الحزب اليميني القومي الاسباني “ثورة الناس العاديين” مع دخول حزبهم “بوكس” إلى البرلمان، على الرغم من النتائج التي قالوا إنها مخيبة للآمال.

وفي ساحة مارغاريت تاتشر في وسط مدريد، ردد ناشطون “تحيا اسبانيا” (فيفا اسبانيا) عند إعلان دخول الحزب إلى مجلس النواب بعدما حصل على عشرة بالمئة من الأصوات و24 مقعدا من أصل 350 في المجلس.

وتشكل هذه النتيجة اختراقا مهما لحزب يميني قومي تأسس في 2013 وكان شبه غائب عن الساحة السياسية قبل ستة أشهر فقط. لكن نتائج الحزب التي جاءت أسوأ من توقعات استطلاعات الرأي، سببت خيبة أمل لدى ناخبيه الذين كانوا يتوقعون إحداث مفاجأة في بلد كان اليمين المتطرف مهمشا فيه منذ انتهاء عهد الجنرال فرانكو في 1975.

وعند إعلان النتائج التي يمكن أن تسمح للإشتراكي بيدرو سانشيز بتشكيل حكومة تحالف، ترددت صرخات “مرعب” و”مثير للاشمئزاز”.

وقالت ماريا بونيا أورتيغا (22 عاما) التي تدرس الفلسفة وهي تحدق في شاشة كبيرة، “هذه النتائج ليست سوى ترهات”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى