المغربسياسةمقتطفات

موقع الجسر .. مولود جديد في الساحة الإعلامية المغربية والعربية بالمهجر

صحيفة لبيب - 17 يونيو 2020

صحيفة لبيب – موقع الجسر مولود جديد في الساحة الإعلامية العربية بالمهجر أسسه الإعلامي محمد بحسي الصحفي السابق بقسم الأخبار بالقناة الأولى للتلفزة المغربية و المقيم ببلجيكا منذ 23 سنة.

وذكر بحسي، في تصريح لصحيفة “لبيب” الإلكترونية، إن تجربة الجسر جاءت كثمرة لتجربة سنوات في الميدان الإعلامي والثقافي والاجتماعي المرتبط بالجالية المغربية المقيمة بالخارج وبالجاليات العربية والجاليات المغتربة بصفة عامة.

وأضاف مدير الجسر أن هذا المولود الإعلامي الجديد لم يأتِ كبديل لوسائل الإعلام الموجودة أصلاً ببلدان إقامة مغاربة العالم، وإنما هو لبنة من لبنات هذا البناء الإعلامي ويسعى فقط أن يكون إضافة نوعية ومتميزة للمشهد الإعلامي المغترب وليس صورة طبق الأصل لهذه المؤسسات.

مؤسس الجسر يصف موقعه بأنه مستقل عن كل التقاطبات السياسية والمالية والمذهبية وهو مفتوح للجميع في إطار احترام خطه التحريري الذي ينتصر لقيم الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان كما هو متعارف عليها عالمياً.

الصحفي محمد بحسي يعتبر  الجسر قنطرة يعبر عليها المغاربة في الاتجاهين من خلال نقل الأخبار بكل نزاهة وشفافية وحيادية بين الضفتين مع الاختصار على الأخبار التي يرى القائمون على الموقع أنها تهم مغاربة العالم و من هذا المنطلق فإن الجسر ليست موقعاً عاماً وإنما هو موقع متخصص في قضايا مغاربة العالم ولا ينشر إلا ما يهمهم من الأخبار و الأحداث التي تقع داخل الوطن أو في بلدان الإقامة.

وبما أن الجسر قد ولد تزامناً مع ظروف الحجر الصحي الذي شهده العالم بسبب كوفيد-19، هذا الحجر الذي شهد ميلاد وازدهار أشكال جديدة من تقنيات التواصل المباشر من خلال الندوات واللقاءات الرقمية، فإن الموقع استفاد كثيراً من هذا المستجد وبرمج عدداً من اللقاءات والحوارات والندوات بالعربية والفرنسية وقريباً بالأمازيغية تهم كلها مغاربة العالم ومساهمتهم في الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية لبلدان إقامتهم مع إبراز الكفاءات المغربية الكبيرة التي تتوزع على مختلف بقاع الأرض.

ومن بين المواضيع التي ركز عليها موقع الجسر خلال هذه الفترة، يضيف مديره، مساهمة جمعيات مغاربة العالم في التخفيف من مضاعفات الحجر الصحي بسبب كوفيد-19 على مواطنيهم في بلد الإقامة و في الوطن، موضوع المغاربة العالقين في الخارج ومغاربة العالم العالقين في المغرب، إضافة إلى نشر نداءات المساعدة. كما تابع الموقع خلال فترة الحجر الصحي تعامل الجاليات المسلمة ومؤسساتها منذ بداية الحجر مروراً بإغلاق المساجد وصولاً إلى إعادة فتحها كما عرّف بمساهمة المساجد في كل الجهود التي تبذلها بلدان الإقامة للحد من انتشار وباء كورونا.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق