من العيون إلى دبي.. مغامران مغربيان يخوضان تحديا بيئيا على متن دراجة رباعية العجلات ذات دفع شمسي

بدأ المغامران المغربيان، يوسف الهواس وسليم غاندي، يوم الثلاثاء (15 غشت 2023) بالعيون، رحلتهما على متن دراجة رباعية العجلات ذات دفع شمسي باتجاه دولة الإمارات العربية المتحدة، التي ستحتضن في شهر نونبر المقبل مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن التغير المناخي (كوب 28).

وتتوخى هذه الرحلة، التي أعطى انطلاقتها الكاتب العام لولاية جهة العيون – الساقية الحمراء، بحضور فاعلين جمعويين وممثلين عن مجموعة “فيوليا المغرب”، الشريك في هذه المبادرة، الوصول إلى مدينة دبي على متن دراجة تعمل بالطاقتين الشمسية والبدنية، مرورا بعدة بلدان أوروبية وخليجية، على مسافة تمتد إلى 15 ألف كيلومتر.

وتهدف هذه المغامرة، التي تنظمها جمعية “ومضة” للابتكار والإبداع، بدعم من مجموعة “فيوليا المغرب”، إلى التحسيس، خلال كل فترة توقف، بأهمية استخدام الطاقات المتجددة، بالإضافة إلى تعزيز ثقافة مكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري والتشجيع على اعتماد سلوك مستدام.

وهكذا، قرر المغامران يوسف (55 عاما) وصديقه سليم (47 عاما)، المتعطشان للاكتشافات، رفع تحدي هذه الرحلة غير المسبوقة على متن دراجة رباعية العجلات ذات دفع شمسي من تصميم وابتكار مغربي خالص.

وبعد مغادرة العيون، يعتزم المغامران المرور عبر مدن سيدي إفني وأكادير ومراكش والرباط، قبل الوصول إلى طنجة في 26 غشت الجاري، ليعبرا بعد ذلك مضيق جبل طارق، مرورا بالعديد من البلدان الأوروبية كإسبانيا وفرنسا وألمانيا وجمهورية التشيك وسلوفاكيا وهنغاريا وصربيا وبلغاريا ثم تركيا.

إثر ذلك، سيتنقل المغامران على متن الباخرة إلى مدينة ضباء بالمملكة العربية السعودية، لبدء جولة في بلدان الخليج، قبل الوصول إلى مدينة دبي عند متم نونبر المقبل، وهي المرحلة الأخيرة من رحلتهما التي تتزامن مع انعقاد مؤتمر (كوب 28).

وقال يوسف الهواس، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن مدينة العيون اختيرت كنقطة انطلاق للرحلة باعتبارها عاصمة الصحراء المغربية.

وأوضح السيد الهواس، مخترع ومصمم الدراجة رباعية العجلات ذات الدفع الشمسي المسماة (ابن بطوطة)، أن “مجموعة فيوليا عملت على دعم مشروع هذه الدراجة، والتأكد من اتخاذ مختلف الترتيبات لضمان نجاح هذه الرحلة”.

من جهته، أكد السيد غاندي أن هذه الرحلة تهدف إلى التحسيس بضرورة حماية البيئة وتعزيز استخدام الطاقة المتجددة، مشيرا إلى أن هذه الدراجة، التي تسير بسرعة متوسطة تبلغ 35 كلم/ساعة، مزودة بخمسة ألواح كهروضوئية وأجهزة تحديد المواقع من أجل تتبع مسار الرحلة.

يذكر أن يوسف الهواس وسعيد الجباري شاركا، خلال سنة 2018، في رالي نظمته الجمعية الفرنسية “The Sun Trip”، الذي كان يربط مدينة ليون بغوانزهو جنوب الصين، على متن دراجات ذات دفع شمسي مغربية الصنع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى