أخبار العالمسياسة

مقتل صحافية في تبادل لإطلاق النار في إيرلندا الشمالية

صحيفة لبيب – قتلت صحافية تبلغ من العمر 29 عاما ليلة الخميس الجمعة برصاص كان يستهدف رجال شرطة تدخلوا بعد أعمال شغب في مدينة لندنديري، في واقعة قالت شرطة إيرلندا الشمالية إنها تتعامل معها على أنها “حادث إرهابي”.

وقال مساعد قائد شرطة إيرلندا الشمالية مارك هاملتون في مؤتمر صحافي في لندنديري إن الشابة ليرا ماكي قتلت برصاص رجل فتح النار على شرطيين تدخلوا في حي كريغان حيث أطلقت عبوات حارقة عليهم وأحرقت آليتين.

وأضاف هاملتون “للأسف عند الساعة 11,00 من الليلة الماضية، أطلق مسلح النار مرات عدة على الشرطة وجرحت شابة تبلغ من العمر 29 عاما”، موضحا أنها “توفيت في المستشفى متأثرة بجروحها”.

وحمل هاملتون “المنشقين الجمهوريين العنيفين” و”على الأرجح الجيش الجمهوري الإيرلندي الجديد” المجموعة المنشقة عن الجيش الجمهوري الإيرلندي التاريخي، مسؤولية مقتل الصحافية.

وذكرت وكالة “جانكلو اند نيسبيت” الأدبية أن ماكي مولودة في بلفاست وكتبت الكثير عن النزاع في إيرلندا الشمالية وعواقبه. وقد وضعت على حسابها على تويتر مساء الخميس صورة يبدو أنها لأعمال العنف في لندنديري. وكتبت “أمر مؤسف”.

وقالت الصحافية في صحيفة “بلفاست تلغراف” ليونا أونيل في تغريدة “كنت أقف إلى جانبها عندما سقطت بالقرب من سيارة لاندروفر”. وأضافت “اتصلت بسيارة إسعاف لكن الشرطة قامت بنقلها بإحدى سياراتها الى المستشفى حيث توفيت”.

وصرح مساعد قائد الشرطة “نتعامل مع هذا الحادث على أنه إرهابي وفتحنا تحقيقا في الجريمة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى