سياسةعالم عربيمقتطفات

مقتل أربعة متظاهرين في جنوب العراق مع تصاعد تحركات العصيان المدني

قتل أربعة متظاهرين بالرصاص في جنوب العراق اليوم الأحد في أول أيام الأسبوع، مع تصاعد العصيان المدني بعد قرابة شهرين من احتجاجات دامية هي الأكبر في التاريخ الحديث للبلاد، يقابلها غياب أي أفق لحل سياسي.

وتهز الاحتجاجات بغداد وبعض مدن جنوب العراق، مطالبة بـ”اسقاط النظام” وإجراء إصلاحات واسعة، ويتهم المحتجون الطبقة السياسية بـ”الفساد” و”الفشل” في إدارة البلاد.

وقتل نحو 350 شخصاً، غالبيتهم متظاهرون، منذ بدء موجة الاحتجاجات في الأول من أكتوبر.

وفي الناصرية التي تعد، مع الديوانية، رأس الحربة في موجة الاحتجاجات في الجنوب، قتل متظاهران بالرصاص في مواجهات مع القوات الأمنية ليل السبت الأحد، بحسب ما أفادت مصادر طبية .

وأوضحت المصادر أن 47 متظاهرا على الأقل جرحوا في مواجهات امتدت من ليل السبت وحتى وقت مبكر صباح الأحد.

واليوم، قتل متظاهران في بلدة أم قصر في محافظة البصرة الغنية بالنفط.

وقال عضو مكتب مفوضية حقوق الانسان في البصرة مهدي التميمي “قتل متظاهران اثنان بالرصاص الحي وجرح أكثر من خمسين متظاهرا (…) جراء تعرضهم لرصاص حي وقنابل الغاز المسيل للدموع” في أم قصر التي تضم ميناء حيويا بالنسبة الى العراق.

ويأتي ذلك غداة مقتل متظاهرين بالرصاص المطاطي في مواجهات بين محتجين والقوات الأمنية في بغداد، ما رفع الى عشرة عدد الذين قضوا في مواجهات من هذا النوع في العاصمة منذ ليل الأربعاء الخميس.

وشهد الأحد تصاعدا في حدة العصيان المدني في مدن الجنوب.

ففي الناصرية، قام المتظاهرون بحرق الإطارات المطاطية وقطع الجسور الخمسة التي تعبر نهر الفرات للربط بين شطري المدينة.

وفي البصرة، عمد المحتجون صباحا الى قطع بعض الطرق الرئيسية ومنها المؤدي الى ميناء أم قصر الذي يعد مرفقا حيويا لاستيراد المواد الغذائية والأدوية.

ومنذ بدء الاحتجاجات، تأثر عمل هذا الميناء مرارا جراء قطع الطرق. وبحسب المراسل، أطلقت قوات الأمن الرصاص لتفريق المحتجين.

وبعدما جمدت الاحتجاجات المتواصلة منذ الشهر الماضي العديد من مناحي دورة الحياة في مدن الجنوب لاسيما على صعيد المدارس والدوائر الرسمية، أتت الاحتجاجات المتجددة الأحد غداة قرار من وزارة التربية العراقية هدف الى إعادة فتح المدارس التي انضم طلابها إلى التظاهرات بشكل كبير في الأسابيع الأخيرة في مناطق مختلفة.

وأشارت الوزارة في بيان لها الى أنها وجهت المديريات في كل المحافظات بـ”الدوام الرسمي ليوم غد الأحد”، أملا في أن يؤدي ذلك الى فتح أبواب المدارس بعد شهر من الإغلاق، معتبرة أن “الطلبة والتلاميذ هم أمانة في أعناق الكوادر التدريسية”.

لكن البيان لم يلق صدى في الناصرية، حيث ظلت المدارس مغلقة، ومثلها غالبية الدوائر الحكومية التي تجمع خارجها محتجون رفعوا لافتات كتب عليها “مغلقة بأمر من الشعب”.

واتسعت رقعة الاحتجاجات في الناصرية الواقعة على مسافة 300 كلم جنوب بغداد، لتشمل حرق مبنى الوقف الشيعي، وإقفال طرق مؤدية الى مقر شركة نفط ذي قار (شرق)، وحقل كطيعة النفطي (شمال).

كما بقيت غالبية الدوائر الحكومية والمدارس مغلقة في مدن الحلة والديوانية والنجف والكوت والعمارة والبصرة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق