المغربسياسةمقتطفات

مغاربة أوروبا يتظاهرون بباريس تنديدا بإهانة العلم الوطني

ضرب المئات من المغاربة أوروبا موعدا ، اليوم الأحد، في ساحة “تروكاديرو” بباريس للتعبير عن تنديدهم الشديد بتدنيس العلم الوطني يوم 26 أكتوبر الماضي خلال مسيرة نظمت في العاصمة الفرنسية .

و تم تنظيم هذا التجمع، الذي تزامن مع الاحتفال بالذكرى ال44 للمسيرة الخضراء، تحت شعار “اتحاد جميع المغاربة و جميع المغربيات “، و تميز بمشاركة المئات من أفراد الجالية المغربية المقيمين في فرنسا ، وكذلك في عدة بلدان أوروبية أخرى ، خاصة إسبانيا وألمانيا وهولندا وبلجيكا ، الذين جاؤوا من أجل استنكار فعل حقير يتنافى مع التشبث الراسخ لمغاربة العالم ببلدهم الأصلي ، الذي يشكل فيه العلم الوطني أحد الرموز القوية.

و ردد المتظاهرون ، الذين كانوا يحملون العلم الوطني، بقوة و بصوت عال ، تشبثهم بمغربيتهم و أيضا برموز المملكة وشعارها الخالد ” الله ،الوطن ، الملك”.

و عبر هؤلاء المغاربة ، الذين لم يثنهم البرد والمطر عن المشاركة في هذا التجمع، عن شجبهم القوي ، للسلوك الجبان والصبياني لبعض الأفراد الذين تجرؤا على تدنيس العلم الوطني خلال مسيرة بباريس ، منددين بجريمة المس بحرمة السيادة الوطنية والتطاول على كرامة جميع المغاربة .

و حمل المشاركون في هذا التجمع ، الذي نظم بمبادرة من جمعية ” دينامية المغرب” ، بتعاون مع العديد من منظمات المجتمع المدني بفرنسا ، بمناسبة الذكرى ال44 للمسيرة الخضراء ، لافتات مكتوب عليها ” كلنا مجندون وراء عاهلنا المفدى ” و ” كلنا متشبثون بشعارنا الله الوطن الملك ” ، معتبرين أن مرتكبي هذا الفعل الإجرامي يجب أن يحالوا على القضاء .

و سجلوا في ، هذا السياق ، أن فعل إهانة العلم الوطني لا يمت بصلة لحرية التعبير . بل هو عمل مقصود يهدف إلى المس برموز وطنية للمملكة ، مجددين التأكيد على إدانتهم الشديدة لهذا الفعل الإجرامي الذي يتعارض مع التشبث الراسخ لمغاربة العالم بوطنهم الأم، الذي يشكل فيه العلم الوطني أحد الرموز القوية .

وجدد المتظاهرون بنفس المناسبة تشبتهم الراسخ بالمغرب ، قائلين إنهم جميعا موحدين تحت ألوان العلم الوطني وتحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، ضامن و حدة و استقرار الأمة المغربية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى