صورة وحدث

معرض بمقر الأمم المتحدة للاحتفال باليوم العالمي للنّحل

صحيفة لبيب – الاحتفال باليوم العالمي للنّحل في 20 مايو من كل عام يثير الانتباه إلى الدور الأساسي الذي يؤدّيه النحل وغيره من الملقّحات في إبقاء البشر والكوكب في صحّة جيدة. ويوفر فرصة للحكومات والمنظمات والمجتمع المدني والمواطنين المعنيين في كل مكان لتعزيز الإجراءات التي من شأنها حماية وتعزيز الملقحات وموائلها، وتحسين وفرتها وتنوعها، ودعم التنمية المستدامة لتربية النحل.

تم اختيار تاريخ هذا الاحتفال لأنه يصادف اليوم الذي ولد فيه أنطون جانسا، رائد تربية النحل الحديث. وينتمي جانسا إلى أسرة من الأسر التي تربّي النحل في سلوفينيا، حيث تُعتَبَر تربية النحل نشاطًا زراعيًا هامًا وتقليدا طويل الأمد.

إن اقتراح جمهورية سلوفينيا، بدعم من مؤسسة “أبيمونديا”، والاتحاد الدولي لرابطات النحالين ومنظمة الأغذية والزراعة، للاحتفال بيوم النّحل العالمي في 20 أيار/مايو من كل عام، قد حظي بموافقة الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2017.

ويهدف يوم النّحل العالمي إلى تسليط الضوء على موائل  الملقحات لتحسين ظروف بقائها حتى يزدهر النحل والملقحات الأخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى