ثقافةسياسة

معرض بغرناطة للتعريف بالثقافة الأمازيغية وتأثيراتها العميقة في شبه الجزيرة الأيبيرية وفي الأندلس

افتتح بقصر كارلوس الخامس في ” قصر الحمراء ” بمدينة غرناطة معرض حول الفنون الأمازيغية من طرف ليتيسيا ملكة إسبانيا بحضور العديد من الشخصيات والأسماء الإسبانية والمغربية .

   ويتضمن هذا المعرض الأندلسي الذي ينظم بشراكة وتعاون مع ليلى أمزيان بنجلون رئيسة ” مؤسسة ليلى أمزيان ” حوالي 300 من الأعمال والإبداعات الفنية والتراثية من ضمنها جزء كبير من المجموعة الخاصة لأمزيان بنجلون .

   وقال بيان ل ” مؤسسة ليلى أمزيان ” إن هذا الحدث الثقافي والفني الذي يستمر إلى غاية 21 أبريل المقبل يروم بالأساس التعريف بالثقافة الأمازيغية والتأثيرات العميقة التي مارستها في شبه الجزيرة الأيبيرية وفي الأندلس .

   كما تهدف هذه التظاهرة الثقافية والفنية التي تنظم تحت شعار ” زيري غرناطة في القرن الحادي عشر والعالم الأمازيغي ” إلى تعريف الجمهور الإسباني وزوار هذه الحاضرة الأندلسية بجواهر وكنوز الموروث الثقافي والحضاري من مختلف المناطق بالمغرب مثل السيراميك والزليج والأواني الفخارية والخزفية والزرابي والمنسوجات والأزياء والتطريز بالإضافة إلى مجموعة قطع من الأسلحة التي تعود لتواريخ وفترات تاريخية مختلفة والتي تعكس جميعها تنوع وثراء التاريخ والموروث الثقافي والحضاري للأمازيغ .

   ويفتح هذا المعرض أبوابه للجمهور في رحلة غوص إلى قلب الثقافة الأمازيغية ليفسح المجال بعد ذلك أمام متحف دائم ومتواصل للفنون الأمازيغية الذي سيقام بمبادرة من أمزيان بنجلون في حدائق قصر الحمراء بغرناطة .

   حضر حفل تدشين هذا المعرض رئيس الحكومة المحلية لجهة الأندلس خوانما مورينو ووزير الثقافة الإسباني خوسي غيراو وسفيرة المغرب المعتمدة بإسبانيا كريمة بنيعيش .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق