دوليسياسةمقتطفات

مشكلة المتعاقدين في الإدارة تتسبب في إضراب عام للموظفين بفرنسا

صحيفة لبيب –  دُعي الموظفون إلى الإضراب والتظاهر في جميع أنحاء فرنسا يوم الخميس ضد مشروع يفترض أن يؤدي إلى “تحديث” نظام عملهم وستناقشه الجمعية الوطنية اعتبارا من 13 مايو.

وتعد تظاهرات الخميس التحرك الرابع لموظفي الدولة منذ بداية الولاية الرئاسية لإيمانويل ماكرون، بعد التعبئة التي جرت في العاشر من أكتوبر 2017 و22 مارس و22 مايو 2018.

لكن ميراي ستيفالا العضو في نقابة الكونفدرالية العامة للعمل قالت إنها “المرة الأولى التي تواجه فيها الحكومة كل المنظمات النقابية التي ترفض مشروع قانون”، مؤكدة أنه “وضع غير مسبوق”.

وتدين النقابات التسع للوظائف الحكومية هذا التعديل الذي تعتبر أن “نتيجته خطيرة جدا” على الموظفين وعلى مستقبل الخدمات العامة على حد سواء.

في المقابل، قدمت الحكومة نصها الذي يسمح خصوصا بتسهيل اللجوء إلى المتعاقدين كضرورة لجعل الإدارات “أكثر جاذبية وفاعلية” في مواجهة “التوقعات الجديدة” للفرنسيين.

وقد حذرت النقابات مسبقا من أن تحرك الخميس لن يكون “سوى مرحلة” من تعبئة “سيطول أمدها” لرفض مشروع القانون الذي عرض على مجلس الوزراء في 27 مارس والطلب من الحكومة “فتح مفاوضات على أسس جديدة أخيرا”.

وصرح الأمين العام للكونفدرالية العامة للعمل للخدمات العامة باتيست تالبو لوكالة فرانس برس أن “دعوات إلى التظاهر أطلقت في عدد من القطاعات على نطاق أوسع من القطاع الحكومي” الذي يعمل حوالى 5,5 ملايين موظف في فروعه الثلاثة (الدولة والصحة والأراضي).

ووجهت هذه الدعوات إلى العاملين في قطاعي الكيمياء والتجارة وسكك الحديد والمتقاعدين الذين سيتظاهرون إلى جانب المعلمين والممرضية ورجال الجمارك وموظفي المالية العامة، للدفاع عن مهامهم وخدما عامة تتسم بنوعية جيدة.

وسيعرض مشروع القانون على الجمعية الوطنية اعتبارا من الإثنين لقراءة أولى. وترغب الحكومة في إقراره قبل الصيف ليدخل حيز التنفيذ في الأول من يناير 2020.

وهو يندرج في إطار إلغاء 120 ألف وظيفة بحلول 2022.

وقال وزير الحسابات العامة جيرالد دارمانان في 26 ابريل إن هذا الهدف “قابل للتحقيق”، غداة تأكيد الرئيس إيمانويل ماكرون استعداده “للتخلي عنه”، طالبا من الحكومة القيام “بتحليله بحلول الصيف”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق