المغربسياسةمقتطفات

مرصد الصحراء والساحل يؤكد بالمغرب على أهمية الحد من تدهور الأراضي بإفريقيا والمحافظة على الموارد الطبيعية

صحيفة لبيب – أكد مجلس إدارة مرصد الصحراء والساحل في ختام أشغال دورته الرابعة والعشرين، أمس الجمعة ببوزنيقة، على أهمية العمل من أجل الحد من تدهور الأراضي بالقارة الإفريقية والمحافظة على الموارد الطبيعية.

وذكر بلاغ للمجلس، توصلت صحيفة لبيب الإلكترونية بنسخة منه، أن المجلس دعا في توصياته إلى ضرورة مواكبة الدول الأعضاء لتحضير المشاريع والحد من تدهور الأراضي  والمحافظة على الموارد الطبيعية بصفة عامة بالانسجام مع  أهداف المبادرات العالمية، وخصوصا تلك المتعلقة بالتنمية المستدامة في أفق 2030، وما تنص عليه اتفاقية باريس المتعلقة بالتغيرات المناخية والمعاهدات الدولية الخاصة بالحد من التصحر.

وأضاف المصدر ذاته، أن المجلس قرر عقد دورته المقبلة في 2020 بتونس، والتي سيتخللها انتخاب رئيس وأمين تنفيذي جديدين، وتقديم تقرير للجنة التوجيه الاستراتيجي التابعة للمرصد.

وأشار المصدر إلى أن  المغرب،  ومنذ  انتخابه على رأس مرصد الصحراء والساحل سنة  2016 في شخص عبد العظيم الحافي المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر بالمغرب ، دعم  هذه المنظمة  بشكل كبير لتفعيل برامجها  والتأثير على الساحة الدولية.

وأضاف أنه في اجتماع مجلس الإدارة الذي عقد في 2017  بواغدوغو ، عمل المغرب على إدراج استراتيجية المرصد في إطار رؤية شاملة وعالمية للتنمية المستدامة وإطلاق مشاريع جديدة ، بالإضافة إلى دعم تلك التي كانت قد بدأت قبل سنة 2016 .

وتجدر الإشارة إلى أن مجلس إدارة مرصد الصحراء والساحل يعتبر بمثابة هيئة لصنع القرار يخضع عملها وولايتها للنظام الأساسي للمنظمة.  ويضم المجلس  كبار المسؤولين من بعض البلدان الأعضاء، بالإضافة إلى ممثلي المنظمات الجهوية والإقليمية والدولية.  ويزاول وظيفة ثلاثية الابعاد تتمثل في تنفيذ قرارات المجلس، والمصادقة على برامج وأنشطة المرصد، وأيضا تعبئة المجتمع العلمي وتحديد شركاء جدد للمساهمة في التنمية.

وقد انصبت النقاشات خلال هذه الدورة على حصيلة إنجازات الدورة الماضية والمصادقة مع اعتماد برنامج العمل والميزانية الخاصين بسنة 2019 وتعديل النصوص التنظيمية التي تحكم مجلس الإدارة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى