اسلوب حياة

لهذه الأسباب تلقى بعض طلبات التوظيف في سلة المهملات

یعتقد الكثیر من الباحثین عن فرصة عمل أن تقدیم سیرة ذاتیة جذابة وملیئة بالخبرات یعد سببا كافیا لأرباب العمل لقبول تعیینھم، لكن الأمور لیست بھذه السھولة على الإطلاق.

لقد تبین وجود عدد من الأخطاء التي یراھا الباحثون عن العمل بسیطة أو ربما لا یلحظون وجودھا مطلقا، لكنھا تعد كافیة لأرباب العمل لرفض طلب التوظیف وإلقائه بسلة المھملات:

 – سیرة ذاتیة طویلة أكثر من اللازم:

یرى المتخصصون في مجالات التوظیف أن إحدى أھم المشاكل التي تواجه المتقدم للوظیفة أنه یقدم سیرة ذاتیة طویلة جدا، تضم المھارات كافة التي لدى الموظف المحتمل لكنھا لا تملك العنصر الأھم وھو جذب وإقناع أرباب العمل بإتمام التعیین، بل على العكس فإن طول السیرة الذاتیة ینفر أرباب العمل حتى من تصفحھا أصلا.

– المبالغة في تنمیق السیرة الذاتیة:

من ضمن الأشیاء التي، وعلى غیر المتوقع، تنفر بعض أرباب العمل من قراءة السیرة الذاتیة ھو أن تحتوي على العدید من أنواع الخطوط والألوان. فضلا عن تضمین السیرة الذاتیة روابط إلكترونیة غیر مكتملة.

– سیرة ذاتیة غیر واضحة الھدف:

یحدث في بعض الأحیان أن بعض المتقدمین للوظیفة یرسلون سیرة ذاتیة غیر واضحة المعالم، بمعنى أن أرباب العمل لا یستطیعون تحدید العمل الحالي للمتقدم أو الخبرات التي دعته للتقدم لھذه الوظیفة تحدیدا.

– استخدام لھجة غیر مناسبة لكتابة السیرة الذاتیة:

یبذل الكثیر من الناس جھودھم في تعدیل أي أخطاء مطبعیة تحتویھا السیرة الذاتیة الخاصة بكل منھم والتأكد من أنھا مكتوبة بلغة سلیمة لكنھم یغفلون عن اللھجة أو النبرة التي كتبت بھا السیرة الذاتیة، ففي بعض الأحیان توحي النبرة بعدم كفاءة المتقدم بسبب عدم تقدیم الخبرات بشكل صحیح ومتدرج، مما یفقد رب العمل الرغبة والحماسة لإكمال قراءتھا.

عن “الغد”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق