دولي

للمرة الرابعة.. زعماء تركيا وروسيا وإيران يلتقون في قمة حول سوريا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن الدول المشاركة في القمة الثلاثية، بمنتجع سوتشي الروسي، نجحت في الحفاظ على روح مسار أستانة رغم كافة التحديات.

جاء ذلك في الكلمة الافتتاحية لأردوغان، بالقمة “الثلاثية” الرابعة، مع نظيريه الروسي فلاديمير بوتين، والإيراني حسن روحاني، الخميس.

وأضاف أردوغان، أن الشعب السوري في انتظار أخبار سارة منا خلال هذه القمة.

وتابع “حافظنا على روح مسار أستانة، رغم كافة المشاكل واختلافات الرأي، وحتى الاستفزازات لخلق شرخ بيننا”.

وأشار أردوغان، إلى وجود أطراف تسعى لاستمرار الصراعات في سوريا.

وأردف “بينما نسعى لوقف نزيف الدماء في سوريا، ثمة آخرون يعملون سرا وعلانية على استمرار النزاعات”.

ولفت الرئيس التركي، إلى أن قمة سوتشي تحمل أهمية كبيرة، وتُعقد في مرحلة حساسة.

وأضاف أن اللاجئين السوريين يعدّون الأيام ويتوقون إلى العودة لمنازلهم بسلام.

وشدد على أن الدول الضامنة قطعت مسافة مهمة في مجالات دفع العملية السياسية، وتحقيق الهدوء، ووقف إطلاق النار، ومكافحة الإرهاب في سوريا.

وأوضح الرئيس التركي، أن مسار أستانة أنجح مبادرة أنتجت حلولا ملموسة من أجل وقف إراقة الدماء في سوريا.

ولفت إلى أن بلاده أنفقت 35 مليار دولار للاجئين السوريين لمساعدتهم، وأنها وقفت إلى جانب الشعب السوري في الشدائد.

وتابع “بذلنا ونواصل بذل ما في وسعنا من أجل إرساء السلام والرفاهية لدى جارتنا سوريا”.

من جانبه، قال بوتين، إن “حالة عدم الاشتباك سائدة حاليا على مساحة كبيرة من الأراضي السورية، وهذا نتاج جهودنا الإيجابية والملموسة”.

وأضاف بوتين: “نبذل جهودا مشتركة مع تركيا وإيران لإعادة الحياة إلى طبيعتها في سوريا”.

وأشار إلى أن “مسار أستانة أدى إلى عملية تسوية سياسية دائمة للأزمة السورية”.

وأضاف “علينا الاتفاق في موضوع خفض التوتر في إدلب. لكن هذا لا يعني ضرورة صبرنا على بقاء الإرهاب”.

بوتين، شدد على أهمية بدء لجنة صياغة الدستور في سوريا عملها خلال فترة قريبة.

أما الرئيس الإيراني، فركز في كلمته على أهمية تحرر سوريا من خطر الإرهاب، والتدخلات الخارجية، وحماية وحدة أراضيها.

واعتبر روحاني، أن الولايات المتحدة تلعب دورا “حاميا ودرعا للمجموعات الإرهابية في سوريا والعراق”.

وقال “الولايات المتحدة تحاول تحقيق أهدافها في المنطقة من خلال استخدام التنظيمات الإرهابية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق