اسلوب حياةحياة و مجتمعسياسة

كورونا تضطر النساء عبر العالم إلى عجْنِ الخبز بأنفسهن وطهيه في البيوت

إقبال متزايد على تخزين الخميرة في الولايات المتحدة

يظهر أن النساء عبر العالم عُدنَ، في زمن كورونا، إلى عجن الخبز بأنفسهن وطهيه في البيت كما كان الأمر في عدة سنوات ماضية، بما في ذلك نساء الولايات المتحدة الأمريكية حيث التقدم التكنولوجي والتحرر من أنماط الحياة التقليدية.

فقد لجأت أعداد متزايدة من الأميركيين إلى إعداد خبزهم بأنفسهم، بعد المخاوف من انتقال العدوى عبر مواد البقالة، أو خلال الطريق لجلب الخبز. ولهذا ارتفعت مبيعات خميرة الخبز سبعة أضعاف خلال نهاية هذا الأسبوع، عنها في مثل هذا الوقت من العام الماضي.

وخلال الشهر الماضي، خزن ملايين الأميركيين امدادات طعام ومياه ومستحضرات تعقيم وتطهير تحسبا لشحتها خلال الإغلاق العام الذي شهدته بعض الولايات، بسبب انتشار فيروس كورونا.

وتشير البيانات التي نشرها موقع “نيلسن” الذي يهتم بالإحصاءات وتحليل الأرقام، إلى أن الأميركيين اشتروا أجهزة قياس حرارة الجسم الطبية، خلال نهاية هذا الأسبوع، أكثر بأربعة أضعاف من مشترياتهم من هذه المادة، في مثل هذا الوقت من العام الماضي.

وشملت قائمة المواد الطبية التي ارتفعت نسبة الإقبال عليها، الكحول الطبي، ومعقمات اليدين، ودواء السعال، والمناديل المبللة المعقمة، ومحاليل التنظيف، والفيتامينات، وغيرها من المواد التي يعتقد أنها نافعة لتقليل احتمالات العدوى، أو لرفع مناعة الجسم.

الكحول الطبي، مثلا، ارتفعت مبيعاته هذا الأسبوع إلى ستة أضعاف مبيعاته خلال نفس الأسبوع من العام الماضي.

وارتفعت مبيعات الحبوب المجففة أربعة أضعاف، وسمك التونا المعلب نحو ثلاثة أضعاف، والرز والحمص والباستا ومواد أخرى نحو ضعفين، خلال نهاية الأسبوع.

وارتفعت مبيعات اللحوم الحمراء نحو سبعة أضعاف، وبدائل اللحم النباتية خمسة أضعاف، وباقي أنواع اللحوم نحو ضعفين، والبيض ضعفا واحدا.

ويبدو إن إغلاق صالونات التجميل كان مؤثرا على الأميركيين،  وخصوص النساء اللواتي يفضلن تغيير لون شعرهم بين فترة وأخرى.

إذ ارتفعت مبيعات صبغ الشعر بنحو 19 بالمائة، والشامبو وصبغ الأظافر ومنظفات البشرة نحو 30-50 بالمائة لكل منها.

ويعاني سكان الولايات المتحدة من إغلاق هو الأشد من نوعه، وقيود على الحركة والتجول وقيود على التجمعات قد تكون الأشد في تاريخها.

وتجاوزت الولايات المتحدة حاجز 100 ألف مصاب بفيروس كورونا، لتتصدر قائمة الدول التي ينتشر الوباء بين سكانها، كما توفي أكثر من 1700 شخص في البلاد بسبب الفيروس.

لبيب – الحرة (28/03/2020)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق