أخبار العالم

قداس عيد الميلاد يغيب عن كنيسة نوتردام في باريس للمرة الأولى منذ أكثر من قرنين

يقول شون الذي كان يحضر قداس عيد الميلاد في كنيسة سان جرمان لوكسيروا “العام الماضي أمضينا ليلة عيد الميلاد في في كاتدرائية نوتردام” في باريس المغلقة منذ الحريق الذي دمر أجزاء منها وحرمها هذا العام وللمرة الأولى منذ 1803، من استقبال المؤمنين في هذه المناسبة.

وأغلقت كاتدرائية نوتردام أبوابها منذ الحريق الذي دمر مسلتها ودمر جزءا من سقفها في 15 ابريل الماضي، ولم ينظم فيها سوى قداس واحد بلا مؤمنين.

وفي ليلة عيد الميلاد، جرى القداس في كنيسة تبعد مئات الأمتار مقابل متحف اللوفر بحضور مؤمنين وسياح.

وأثار حريق نوتردام تعبئة استثنائية في فرنسا والعالم مع تبرعات أو وعود بتبرعات مؤكدة وصلت إلى 922 مليون يورو.

وتقوم الرافعة أمام الكاتدرائية بأدق العمليات في ورشة تأمين نوتردام الهائلة. ويفترض أن تبدأ هذه العملية مطلع شباط/فبراير وتقضي بتفكيك عشرة آلاف أنبوب فولاذي تبلغ زنتها الإجمالية 250 طنا.

ويتوقع أن تستمر هذه العملية أشهرا عدة وهي تتطلب تحضيرات بسبب طبيعتها المعقدة. فالسقالة المشوهة والهشة تشبه شبكة عنكبوت معلقة في الجو وهي تهدد القبة وتوازن الكاتدرائية. ولا تزال جوهرة الفن القوطي هذه بعد سبعة أشهر على الحريق في وضع “طوارئ مطلق”.

وتلبية لرغبة الرئيس إيمانويل ماكرون في إنجاز ترميم الكاتدرائية في غضون خمس سنوات لن تتوقف أعمال الورشة بمناسبة عطلة نهاية السنة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق