المغرب العربيسياسةمقتطفات

قائد الجيش الجزائري يحذر أطرافا داخلية في مقدمتهم رئيس المخابرات السابق بسبب “اجتماعات الخفاء المشبوهة”

صحيفة لبيب│الجزائر..

حذر رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح من “الاجتماعات المشبوهة التي تُعقد في الخفاء من أجل التآمر على مطالب الشعب ومن أجل عرقلة مساعي الجيش الوطني الشعبي ومقترحاته لحل الأزمة”.

وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية، نقلا عن بيان لوزارة الدفاع، أن القايد صالح أشار، في لقاء بورفلة، إلى أن بعض الأطراف “وفي مقدمتها رئيس دائرة الاستعلام والأمن السابق، خرجت تحاول عبثا نفي تواجدها في هذه الاجتماعات ومغالطة الرأي العام، رغم وجود أدلة قطعية تثبت هذه الوقائع المغرضة “.

وحذر قائد الجيش الجزائري من “بعض الأشخاص الذين عبثوا كثيرا بمقدرات الشعب الجزائري ومازالوا ينشطون ضد إرادة هذا الشعب ويعملون على تأجيج الوضع من خلال الاتصال بجهات مشبوهة ومع بعض المسؤولين والأحزاب السياسية”.

وذكر المصدر ذاته أن قايد صالح أشار، بهذه المناسبة، إلى “ضرورة قيام العدالة بمحاسبة المتورطين في قضايا الفساد”، مضيفا أنه ينتظر من الجهات القضائية المعنية أن “تسرع في وتيرة معالجة مختلف القضايا المتعلقة باستفادة بعض الأشخاص، بغير وجه حق، من قروض بآلاف المليارات وإلحاق الضرر بخزينة الدولة واختلاس أموال الشعب”.

وأضاف أن صالح شدد خلال هذا اللقاء على “الالتزام اللا محدود” للجيش الوطني الشعبي في مرافقة المرحلة الانتقالية، مجددا التأكيد على أن “كافة الآفاق الممكنة تبقى مفتوحة من أجل إيجاد حل للأزمة في أقرب الآجال”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى