حوارات

في حوار خاص لصحيفة «صوت المتقاعد» رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني.. إصلاح نظام التقاعد بالمغرب ورشٌ ضروري ومستعجل

حاوره: محمد رضوان

الإصلاح لضمان الاستدامة

صوت المتقاعد : كيف تنظرون إلى إصلاح نظام التقاعد المقبل..؟

رئيس الحكومة: بداية وقبل الإجابة عن السؤال الذي تفضلتم به، لا بد أن أحيي وأنوه عاليا بفئة المتقاعدين وأشكرهم على ما بذلوه لبلدهم من خدمات جليلة وتفان في العمل، وأعي جيدا ضرورة العناية بهم وهذا من حقهم علينا.

إن إصلاح نظام التقاعد يعد ورشا ضروريا ومستعجلا، وقد بدأت وزارة المالية منذ سنتين دراسة بهذا الخصوص ذات أبعاد متعددة، وهذه الدراسة الآن هي في مراحلها النهائية الأخيرة.

وهذا الإصلاح مبني قبل كل شيء على ضرورة ضمان الاستدامة لنظام التقاعد، لأن أكبر إشكال مطروح على جميع أنظمة التقاعد في العالم هو ضمان الاستدامة، وهذه معضلة كبرى تواجهها أنظمة التقاعد، بما فيها عندنا في المغرب.

ونحن من خلال هذا الإصلاح المرتقب، نذهب في اتجاه إيجاد الحلول لهذه الاستدامة، ونأمل أن نؤسس لذلك في القريب.

بعد الخطاب الملكي أصبحت هناك خريطة واضحة لورش الحماية الاجتماعية

صوت المتقاعد : هناك ورش آخر لا يقل أهمية يتعلق بالحماية الاجتماعية، وينتظر منه تحسين ظروف فئات محرومة من بعض صور وأشكال هذه الحماية ..؟

رئيس الحكومة: بعد الخطاب الملكي في افتتاح السنة التشريعية الحالية، أصبحت عندنا خريطة واضحة لورش الحماية الاجتماعية. وقد تضمن هذا الخطاب السامي حرص جلالته الدائم على تلازم تحقيق التنمية الاقتصادية، بالنهوض بالمجال الاجتماعي، وتحسين ظروف عيش المواطنين، كما جدد جلالته الدعوة بهذه المناسبة لتعميم التغطية الاجتماعية لجميع المغاربة، وهو ما يمثل مشروعا وطنيا كبيرا وغير مسبوق.

وقد صادق المجلس الوزاري، الذي ترأسه جلالته يوم الخميس 11 فبراير 2021 بفاس، على مشروع قانون -إطار يتعلق بالحماية الاجتماعية.

ويحظى هذا المشروع المجتمعي بمتابعة واهتمام خاصين من طرف جلالته، لرفع تحدي تعميم الحماية الاجتماعية، وإدماج القطاع غير المهيكل، في النسيج الاقتصادي الوطني، بما يوفر حماية الشغيلة وضمان حقوقها، كما يشكل منعطفا حاسما في مسار تحقيق التنمية المتوازنة والعدالة الاجتماعية والمجالية، تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك.

مشروع اجتماعي كبير يقوم على أربعة محاور

صوت المتقاعد : يبدو هذا الورش ضخما وفي غاية الأهمية من الناحية الاجتماعية، كيف ستعملون على تنزيله وترجمته على أرض الواقع ..؟

رئيس الحكومة: كما قلت أصبحت عندنا خريطة واضحة لورش الحماية الاجتماعية بعد الخطاب الملكي، وسيتم تنزيل هذا الورش على مدى السنوات الخمس المقبلة، ويتضمن هذا المشروع الاجتماعي الكبير أربعة محاور أساسية، وهي؛

تعميم التغطية الصحية الإجبارية خلال سنتي 2021 و2022 لتشمل 22 مليون مستفيد إضافي من هذا التأمين الذي يغطي تكاليف العلاج والأدوية والاستشفاء.

تعميم التعويضات العائلية خلال سنتي 2023 و2024، لتشمل حوالي سبعة ملايين طفل في سن التمدرس..

توسيع قاعدة المنخرطين في أنظمة التقاعد سنة 2025 لفائدة خمسة ملايين مغربي من الساكنة النشيطة التي لا تتوفر على حق التعاقد.

تعميم الاستفادة من التعويض عن فقدان الشغل لتشمل كل شخص متوفر على شغل قار.

ويتوزع مشروع الحماية الاجتماعية، الذي سيكلف حوالي 51 مليار درهم سنوي، على تعميم التغطية بالتأمين الاجباري عن المرض (14 مليار درهم)، وتعميم التعويضات العائلية (20 مليار درهم)، وتوسيع قاعدة المنخرطين في نظام التقاعد (16 مليار درهم)، وتعميم الولوج للتعويض عن فقدان الشغل (مليار درهم).

وسيشمل تعميم التعويضات العائلية خلال سنتي 2023 و2024، حوالي سبعة ملايين طفل في سن التمدرس، وتوسيع قاعدة المنخرطين في أنظمة التقاعد سنة 2025 لفائدة خمسة ملايين مغربي من الساكنة النشيطة التي لا تتوفر على حق التعاقد، وتعميم الاستفادة من التعويض عن فقدان الشغل لتشمل كل شخص متوفر على شغل قار.

وسيلة مثلى لتوفير العيش الكريم

صوت المتقاعد : هذا من حيث البرمجة والفئات المستهدفة والناحية المالية.. فكيف سينطلق الورش..؟

رئيس الحكومة: للشروع في إنجاز مضامين هذا المشروع على مدى السنوات الخمس المقبلة، ولكي يكون ذلك مؤسسا من الناحية القانونية، أعدت الحكومة قانون إطار للحماية الاجتماعية وهو يناقش الآن في البرلمان.

وهذا القانون الإطار سيحدد التوجهات العامة، والمدة الزمنية، والشروط التي سيتم بها تعميم هذا الورش.

ويُنتظر أن يكون لهذا الورش تأثير كبير على فئات عريضة من المواطنين، لأن الحماية الاجتماعية هي الوسيلة المثلى لتخفيف ضائقة المعيشة وتوفير العيش الكريم لأوسع الفئات الاجتماعية.

السياسي لا يتقاعد

صوت المتقاعد : هل رجل السياسة يتقاعد، ومتى ..؟

رئيس الحكومة:مبدئيا.. رجل السياسة لا يتقاعد.. والسياسة بوصفها عملا وطنيا إراديا محضا، تجعل السياسي يظل يعمل ويشتغل إلى آخر نفسٍ لهُ..

صوت المتقاعد العدد 14 – 1 / 15 مارس 2021

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى