في أفق الحوار الاجتماعي لشهر أبريل .. هل هناك أملٌ في الرفع من القدرة الشرائية للمتاعدين وذوي الحقوق

لبيب / صوت المتقاعد..

في أفق الحوار الاجتماعي وما يمكن أن يتمخض عنه من نتائج وسياسات تهم شرائح العمال والموظفين والأجراء، يُثار تساؤل حول مدى استفادة المتقاعدين المغاربة وذوي حقوق المعاشات من مخرجات هذا الحوار الذي يأتي في وقت يتسم بارتفاع معدل التضخم وما يرافقه من زيادة أسعار المحروقات والمواد الغذائية.
ومعلوم أن معاش فئة عريضة من المتقاعدين، ولاسيما ذوي الحقوق، لم تعد في ظل ارتفاع مستوى المعيشة تلبي كثيرا من الحاجيات الأساسية اليومية لهذه الفئات، وذلك بسبب جمود المعاشات أمام الزيادة الواسعة في الأسعار، وحتى عندما يتم الزيادة في الأجور لمواكبة مستوى المعيشة، فإن معاشات المتقاعدين وذوي الحقوق لا تحظى بهذه الزيادة، مما يؤدي إلى تردي أوضاع هذه الفئة الاجتماعية الهشة.

للتفاصيل..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى