دوليسياسةمقتطفات

فيروس كورونا يتمدد الى جنوب إيطاليا ومخاوف اروبية قد تؤدي إلى غلق الحدود معها

انتشر فيروس كورونا المستجد اليوم الثلاثاء جنوبا في ايطاليا حيث سجلت اصابات في توسكانا وصقلية، بينما أفاد جهاز الدفاع المدني الايطالي عن تزايد في عدد المصابين، ما دفع الحكومة الايطالية الى عقد محادثات طارئة في روما بمشاركة الدول المجاورة.

وألقى رئيس الوزراء الايطالي جوزيبي كونتي باللائمة في انتشار الفيروس على الادارة الضعيفة لمستشفى في الشمال، ما تسبب بسبع وفيات في ايطاليا حتى الآن هي الأعلى في اوروبا.

وأعلنت منطقة توسكانا عن تسجيل أول اصابتين، احداهما في مدينة فلورنسا السياحية، في حين سجلت إصابة في صقلية لسائحة من منطقة لومبارديا التي سجلت اصابة 212 شخصا.

وتنتظر السائحة في صقلية التي كانت تقيم في فندق في باليرمو تأكيد نتيجة اصابتها من معهد الامراض المعدية، وفق رئيس الدفاع المدني أنجيلو بوريللي.

وسيلتقي زراء الصحة من البلدان المجاورة في روما في الوقت الذي قفز فيه عدد الاصابات الى 283، مع تسجيل اكثر من 50 اصابة جديدة منذ الإثنين.

ومن المتوقع أن يصل مفوض الصحة في الاتحاد الأوروبي إضافة الى مسؤولين دوليين الى العاصمة الايطالية اليوم.

وقال مسؤولون في جزر الكناري إن مئات الأشخاص احتجزوا في غرفهم في أحد فنادق تينيريفي بعد نقل سائح إيطالي إلى المستشفى يشتبه باصابته بفيروس كورونا.

وبينما لم تغلق أي دولة مجاورة حدودها مع إيطاليا، فقد أعلنت العديد من الحكومات عن تدابير إضافية للمسافرين القادمين من إيطاليا، وخصوصا من المنطقتين الشماليتين لومبارديا وفينيتو.

وتشمل التدابير الفحص الطبي وصولا إلى التوصيات بالعزل الذاتي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى