ثقافةسياسة

فعاليات فكرية وثقافية عن القدس لوكالة بيت مال القدس الشريف بمعرض الكتاب الدولي بالدار البيضاء

الندوة من أجل وعي دولي إنساني بتاريخ القدس وبإرثها المشترك

نظمت وكالة بيت مال القدس الشريف يوم السبت ضمن فعالياتها بالمعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء، ندوة علمية تحت عنوان “القدس.. من أجل وعي دولي إنساني بتاريخها وبإرثها المشترك” بحضور عدد من الباحثين والمفكرين وممثلي بعثات دبلوماسية عربية بالمغرب.

وذكر المدير المكلف بوكالة بيت مال القدس الشريف محمد سالم الشرقاوي أن هذه الندوة، التي تهدف إلى تسليط الضوء على جوانب من تاريخ مدينة القدس، تندرج في سياق الجهود التي تقوم بها الوكالة من أجل الحفاظ على الطابع العربي والإسلامي لهذه المدينة المباركة.

وأضاف أن القدس ظلت على الدوام تحظى بتقدير واهتمام المغاربة شعبا وقيادة، مبرزا المشاريع والبرامج التي تشرف على إنجازها وكالة بيت مال القدس الشريف في هذه المدينة، ولاسيما في بنياتها التعليمية والحفاظ على عمارتها.

من جهته، أكد سفير دولة فلسطين بالرباط جمال الشوبكي أن “سلطات الاحتلال عكفت على تنفيذ سياسات أحادية ممنهجة لمحو الإرث العربي والإسلامي في القدس، وتكريس روايتها المزورة لتهويد المدينة بشكل كامل وفرض مشروع القدس الكبرى”.

وأوضح أنه إضافة إلى هذه الإجراءات وبالتزامن مع الإرهاب الممارس من طرف المستوطنين لإفراغ القدس من سكانها، وفصلها عن محيطها العربي والإسلامي، يتم “سن قوانين وتشريعات عنصرية للتأثير على التركيبة السكانية للقدس، من قبيل قوانين القومية والقدس وضم المستوطنات وتسوية الاستيطان”.

وتناولت مداخلات الباحثين والأكاديميين جوانب من تاريخ القدس الشريف وما تتعرض له من قبل الاحتلال الاسرائيلي بهدف تهويد هذه المدينة وطمس معالمها العربية والإسلامية، مؤكدين أن تنظيم مثل هذا اللقاء من شأنه المساهمة في زيادة الوعي بحقيقة تاريخ القدس وإرثها الثقافي الذي يسعى اليهود المتطرفون إلى تغييره وتحريفه بما يلاءم تأويلاتهم لماضي هذه المدينة المباركة.

وإلى جانب هذه الندوة، أقامت الوكالة “رواق القدس” بالمعرض الدولي للنشر والكتاب من خلال عرضت فيه منشوراتها، التي شملت، على الخصوص، عددا من الدراسات الحديثة عن القدس، من بينها دراسة عن “القدس في الكتابات التاريخية الإسرائيلية” للباحث نظمي الجعبة، ودراسة عن “التطور العمراني في القدس منذ عام 1967 م” للباحث جمال عمرو، فضلا عن دراسة حول “الحفريات والأنفاق الإسرائيلية في القدس منذ عام 1967: دراسة نقدية في خلفيتها التاريخية والسياسة وفي مناهجها ونتائجها” للباحث يوسف سعيد النتشة.

كما تعرض الوكالة كتابا مصورا عن القدس بعنوان “القدس العتيقة: متحف الآثار والتاريخ والحضارة الإنسانية في البلدة القديمة”، عبارة عن دليل تعريفي بأهم معالم القدس وشواهدها.

ويتضمن البرنامج الثقافي والعلمي للرواق تنظيم ملتقيات علمية وندوات متخصصة عن القدس، بمشاركة باحثين ومختصين مغاربة وأجانب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق