أخبار العالمالمغربسياسة

فاطمة الورياغلي.. المغرب يفرض نفسه على المستوى العالمي في إنتاج وصناعة ذات قيمة عالية وخاصة في صناعة السيارات

صحيفة لبيب – ذكرت المديرة العامة لمجلة “أوطو نيوز”، فاطمة الورياغلي أن المغرب بات يفرض نفسه على المستوى العالمي في إنتاج وصناعة ذات قيمة عالية، ولا سيما في صناعة السيارات.

وقالت الرياغلي، في تصريحات صحفية بمناسبة الإعلان عن تتويج سيارة “بوجو 208” بلقب أفضل سيارة لسنة 2020 خلال الدورة الحادية عشرة لجوائز السيارات التي نظمتها المجلة، إنه لمن دواعي السرور أن تفوز بالجائزة هذه السيارة التي يتم صنعها بالمغرب وتصديرها للخارج.

وأوضحت أنه تم اجتياز مراحل عديدة لاختبار واختبار السيارات الخمس التي تصدرت قائمة السيارات الجديدة، والتي يتم تسويقها بالمغرب، مشيرة إلى أنه في نهاية المطاف، توجت “بوجو 208” كأفضل سيارة في السنة.

وأضافت أن المملكة باتت اليوم تعتبر بلدا متطورا يساهم في إنتاج وصناعة منتجات “ذات قيمة عالية”، وتتويج اليوم خير دليل على المغرب الحديث الذي يفرض نفسه على المستوى العالمي.

وبالنسبة للورياغلي، فإن جوائز السيارات “تساعد الصانعين على مضاعفة مبيعاتهم، فالفوز بهذه الجائزة يعني أن السيارة تملك شيئا مميزا، على غرار الأداء التقني والسعر المعقول. كما تشكل فرصة للعموم للإلمام بالسيارات المتنافسة، وذلك على ضوء رؤية لجنة تحكيم مؤلفة من خبراء في السيارات من العيار الثقيل”.

 وعن طريقة اختيار السيارات المرشحة للتويج، أوضحت الورياغلي أنه يتم إطلاق عملية التصويت عبر الإنترنت قبل أربعة أشهر على الأقل من مرحلة الاختبار الديناميكي، ما يتيح لمستخدمي الإنترنت الوقت الكافي للتصويت، شريطة أن يتم تسويق هذه السيارة بالمغرب خلال العام الجاري، وألا يتجاوز ثمنها مبلغ 500 ألف درهم، وأن تستوفي معايير الجودة والسعر، والراحة، والتجهيزات، والسلامة، واحترام البيئة، مشيرة إلى أنه بعد ذلك، يحين دور لجنة التحكيم لتقييمها عقب الاختبارات الديناميكية. وتفوز السيارة التي تحصل على أعلى تنقيط بالجائزة.

 وقالت إن “جوائز السيارات احتفلت هذا العام بعيد ميلادها الحادي عشر  وسنقوم في الدورات المقبلة بالترويج لهذا المفهوم، ومنحه المزيد من الأهمية والقيمة المضافة، وذلك بهدف تطوير قطاع السيارات ببلدنا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى