ثقافةسياسة

عزيز موهوب.. رحيل أحد الوجوه الفنية المألوفة لدى المشاهد المغربي

صحيفة لبيب/ الحسين البوكيلي..

تم اليوم الاثنين بمقبرة حي الرياض بالرباط تشييع جنازة الفنان المسرحي الكبير عزيز موهوب أحد كبار جيل الرواد إلى مثواه الأخير.

  ففي حضور ثلة من الممثلين من أصدقاء ومحبي الفنان موهوب وإعلاميين وجمهور من عشاق هذا الفنان المتواضع تم تشييع جثمان الراحل في جنازة مهيبة تليق بعلم من أعلام التمثيل والفن في المغرب.

 وحضر الجنازة مسرحيون من مختلف الأجيال في مقدمتهم بعض من عاصروا واشتغلوا الى جنب عزيز موهوب وعلى رأسهم الفنان محمد الجم الذي اشتغل الى جانبه عزيز موهوب في العديد من مسرحياته الناجحة، والهاشمي بنعمر، بالإضافة إلى عدد من مجايليه كمحمد رزين، واحمد الناجي، والمحجوب الراجي وغيرهم .

 وعكست الجنازة الحب الذي يكنه الناس لهذا الفنان المتفرد والمتواضع الذي عشق فن التمثيل فبادله حبا بحب منذ أن رأى النور في مراكش سنة 1939 مدينة المسرح بامتياز، حيث ولج مجال المسرح وهو صغير السن قبل أن ينتقل للرباط ويحصل على دبلوم في المسرح عام 1962.

 واحتك الراحل موهوب بأسماء مسرحية تركت بصمتها ناصعة في المسرح المغربي وذلك بعد انضمامه للفرقة المسرحية الشهيرة فرقة المعمورة التي كانت تتبع لوزارة الشبيبة والرياضة، حيث شارك في العديد من أعمالها إلى جانب أسماء مشهورة  كالطيب الصديقي، ومحمد عفيفي، والطيب العلج، واحمد العلوي، وصفية الزياني، وعبد الله العمراني وغيرهم من أسماء الرواد.

  وكان عزيز موهوب من الوجوه المألوفة لدى المشاهد المغربي، بل والمحبوبة نظرا لصدق أدائه وإتقان كل عمل يقدم عليه خاصة وأنه ممثل متكامل وذو أخلاق أكسبته حب الجمهور الواسع.

وكان عزيز موهوب ممثلا ومخرجا وكاتبا مسرحيا واشتغل في السنوات الأخيرة ضمن فرقة المسرح الوطني إلى جانب أسماء كبيرة كمحمد الجم ومليكة العماري والهاشمي بنعمر حتى أقعده المرض قبل نحو سنة .

وفضلا عن أعماله المسرحية شارك في عدة أفلام سينمائية من قبيل /الحياة كفاح/ 1968،  و/غدا لن تتبدل الأرض/  1974، واعمال تلفزيونية لقيت اقبالا كبيرا من الجمهورية كمسلل /من دار لدار/ و/شجرة الزاوية/ .

 ونظرا لحبه للمسرح فقد ظل في السنوات الأخيرة ملتصقا بفرقة المسرح الوطني بقيادة النجم محمد الجم حتى أقعده المرض وأسلم الروح لباريها أمس بعد نحو 60 سنة قضاها في هذا المجال الفني الجميل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى