ثقافة

عبد العظيم الشناوي.. رحيل صوت إذاعي وفنان مغربي من العيار الثقيل

صحيفة لبيب- 12 يوليوز 2020

صحيفة لبيب- يعد الراحل عبد العظيم الشناوي، الذي وافته المنية مساء الجمعة بالدار البيضاء، واحدا من الأصوات الإذاعية والرموز الفنية المغربية التي طبعت ذاكرة جيل واسع من المغاربة.

وكانت نقابة المسرحيين المغاربة وشغيلة السينما والتلفزيون، قد نعت الفنان عبد العظيم الشناوي الذي توفي قبل يومين عن عمر يناهز 85 سنة بعد معاناة طويلة مع المرض.

وقالت النقابة في بلاغ لها “تلقينا ببالغ الأسى والحزن داخل مكونات المكتب التنفيذي الوطني لنقابة المسرحيين المغاربة وشغيلة السينما والتلفزيون، والفروع الجهوية والإقليمية، خبر رحيل أحد أعمدة المسرح والدراما، الفنان المبدع عبد العظيم الشناوي”.

وأضاف المصدر أن الفقيد يعتبر “واحدا ممن ساهموا في مرحلة تأسيس المنجز المسرحي المغربي، وأيقونة فنية من العيار الكبير حيث ساهم في ريبرطوار الحركة الثقافية والفنية، سواء بتجربة فرقة الأخوة العربية أو فرقة الفنانين المتحدين بأعمال مسرحية خالدة، من قبيل مسرحية (الطائش) و(الحائرة) و(انكسر الزجاج)”.

وأشارت النقابة إلى أن الفقيد “ساهم بتجربة إعلامية متميزة فاقت أكثر من خمسين برنامج إذاعي، كما يعتبر أحد أبرز الوجوه الشاشة الصغيرة والتي راكمت تجربة باذخة في مجال الدراما”، مسجلة أن وعكة صحية ألمت بالفقيد خلال الفترة الأخيرة وألزمته الفراش لمدة طويلة لم ينفع معاها علاج.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى