صافرات إنذار تدوي لأول مرة في محيط القدس

الأحد 7 يوليوز 2022

دوت صافرات الإنذار، الأحد، في محيط مدينة القدس إثر اعتراض صاروخين، وذلك لأول مرة منذ بدأ العملية العسكرية.

فيما أصاب صاروخ أُطلق من قطاع غزة منزلا في مستوطنة تابعة لما يسمى “مجلس إشكول الإقليمي” جنوبي إسرائيل.

ولأول مرة منذ بداية العملية العسكرية، دوت صفارات الإنذار صباح اليوم (الأحد) في منطقة جبال القدس، حيث تم اعتراض صاروخين، بحسب قناة “كان” العبرية الرسمية.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي ران كوخاف، في تصريح صحفي: “توقعنا أن يكون هناك إطلاق محتمل، قمنا بالاستعداد لذلك في وقت مبكر. لدينا أيضا قدرات دفاع جوي في القدس”.

وأفادت قناة “كان” الرسمية أنه تم اعتراض صاروخين اطلقا باتجاه القدس.

من جهتها قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، صباح الأحد “أصيب منزل في موشاف بمجلس إشكول الإقليمي (يضم 32 مستوطنة) مباشرة بصاروخ”.

وقالت المتحدثة باسم المجلس إن أحدا لم يصب بأذى، حيث كان سكان المنزل قد احتموا قبل ذلك بوقت قصير داخل إحدى الملاجئ القريبة.

وأضافت أن المبنى قد أصيب بأضرار جراء سقوط الصاروخ.

الجيش الإسرائيلي أعلن مساء الجمعة، أنه بدأ عملية عسكرية في قطاع غزة تستهدف حركة الجهاد الإسلامي.

وأسفرت الغارات الإسرائيلية، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية، عن “استشهاد” 29 فلسطينيا، بينهم 6 أطفال و4 سيدات، وإصابة 253 آخرين بجراح مختلفة.

ووفق مراسل القناة الإسرائيلية الـ13، فإن سرايا القدس الذراع العسكري للجهاد الإسلامي أطلقت منذ بدء العملية نحو 580 صاروخا، تم إسقاط غالبيتها بواسطة نظّام القبة الحديدية “بنسبة نجاح بلغت 97 بالمئة”.

وبحسب مصادر إسرائيلية، السبت، فإن نحو 20 إسرائيليا أصيبوا بجروح طفيفة، أثناء هروبهم إلى الملاجئ للاحتماء من الصواريخ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى