سلسلة التفاح: درعة تافيلالت تساهم بحوالي 60 في المائة من الإنتاج الوطني (مسؤول)

أكد المدير الجهوي للفلاحة بدرعة تافيلالت، جمال ميموني، أن جهة درعة تافيلالت ساهمت بحوالي 60 في المائة من الإنتاج الوطني للتفاح برسم سنة 2023.

وقال ميموني في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش الدورة الثالثة للملتقى الوطني للتفاح، التي تنعقد من 10 إلى 14 أكتوبر بميدلت، إنه “رغم الظروف المناخية الصعبة، من المتوقع أن يرتفع إنتاج التفاح بجهة درعة تافيلالت بنسبة 4 في المائة هذه السنة ليبلغ أكثر من 307 ألف طن”.

وشدد المسؤول على أن هذا الرقم يمثل أزيد من 60 في المائة من الإنتاج الوطني، مضيفا أن سلسلة إنتاج التفاح يساهم في دينامية اقتصادية مهمة على مستوى جهة درعة تافيلالت من خلال توفير العديد من فرص الشغل.

وحسب المتحدث نفسه، فإن التطور الملحوظ الذي سجله هذا القطاع على مستوى الجهة هو نتيجة المشاريع المندمجة المنفذة في إطار مخطط المغرب الأخضر واستراتيجية الجيل الأخضر.

وأوضح ميموني أن “هذه المشاريع المتكاملة ساهمت في تحقيق تطور مهم في المساحة التي تشغلها أشجار التفاح في المناطق الجبلية بالجهة، وتحسين تثمين المنتج بفضل النظام المتطور للتخزين في ظل أجواء خاضعة للمراقبة، فضلا عن تأهيل وتكوين الموارد البشرية.”

يشار إلى أن فعاليات النسخة الثالثة للملتقى الوطني للتفاح (SAPOM) قد انطلقت أمس الثلاثاء، بمدينة ميدلت، بمشاركة أكثر من 160 عارضا من أهم الفاعلين الرئيسيين في قطاع التفاح.

ويعد هذا المعرض، الذي ينظم تحت شعار “استراتيجية الجيل الأخضر: أفق جديد لتنمية سلسلة التفاح”، فضاء للقاء والتبادل بين مختلف الفاعلين والمسؤولين عن زراعة التفاح وإنتاجه وتثمينه وتسويقه.

ويتوقع أن يفوق عدد زائري نسخة 2023 للملتقى الوطني للتفاح 60 ألف زائر، حسب المنظمين. ويتضمن برنامج هذا الحدث مؤتمرات علمية، وورشات عمل موضوعاتية، واجتماعات ثنائية وسلسلة من الأنشطة الموازية التي تهدف إلى الإشادة بالفضاء الترابي لمدينة إيميلشيل، التي تم تسليط الضوء عليها هذه السنة لما تتمتع به من إمكانات فلاحية وسياحية وثقافية مهمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى