ٱختيارات المحررالمغربسياسة

سالم الشرقاوي.. وكالة بيت مال القدس حققت انجازات في العشرين عاما الماضية بقيمة 60 مليون دولار نصيب المغرب منها اكثر من الثلثين

صحيفة لبيب – أكد المدير الملكف بتسيير وكالة بيت مال القدس الشريف محمد سالم الشرقاوي أن الوكالة تمكنت خلال العشرين عاما الماضية من تحقيق إنجازات ومشاريع بقيمة  60 مليون دولار، غطت المملكة المغربية 85 في المائة من تكاليفها.

وأوضح الشرقاوي، في حديث مطول للتلفزيون الفلسطيني قبل يومين، أن هذه الإنجازات شملت قطاعات حيوية تتمثل على الخصوص في الصحة والإسكان والتعليم والعمل الاجتماعي، مبرزا أن ما تقوم به الوكالة هو عمل مهم ومؤسس يمكن البناء عليه لتمكين أبناء القدس من مواجهة بعض الإكراهات اليومية والثبات على الأرض.

وبعد أن أشار إلى أن الوكالة تشتغل مع المؤسسات الشرعية الفلسطينية المعروفة بنشاطها في القدس وتكون قريبة من انشغالات الناس، ذكر الشرقاوي أن الوكالة توجه اهتمامها إلى القطاعات التي تهم حياة سكان القدس وتقدم المساعدة الاجتماعية للعائلات المحتاجة إلى الدعم في مجال التمدرس والصحة، والتكفل ببعض الفئات في وضعية صعبة كالمسنين والأيتام.

وأكد الشرقاوي على دور المغرب ومساهمته الكبيرة في دعم هذه المشاريع الرامية إلى  الدفاع عن القدس ودعم وحماية المقدسيين وفق رؤية جلالة الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس القائمة على العمال ضمن مسارين متوازيين؛ سياسي ودبلوماسي تضطلع به وزارة الخارجية، وميداني اجتماعي تنهض به وكالة بيت مال القدس الشريف.

وذكر الشرقاوي أن الوكالة تشتغل على المشاريع القابلة للإنجاز، واختيار الشريك الذي يتمتع بالثقة والمصداقية، وتحديد أولويات التدخل، والتعامل مباشرة مع المستفيدين، مشيرا إلى أنه بهذه المنهجية تم تأمين تسيير أموال التبرعات وضمان وصولها إلى مستحقيها.

وقال المدير المكلف بتسيير الوكالة انه “خلافا للمؤسسات الأخرى، لا يتم اقتطاع ولو سنتيما واحدا من أموال التبرعات لأن أموال تسيير الوكالة مؤمنة بمنحة خاصة من المملكة المغربية بقيمة مليون دولار في العام”، مبرزا أن هذه المنهجية يتم نقلها عبر تقارير الوكالة للمؤسسات الممولة، وهي تشهد بذلك، مما مكن الوكالة من الفوز مؤخرا بجائزة “غلوبال أووردز” الخاصة بالعمل الاجتماعي تقديرا لما تقوم في هذا المجال.

واستعرض الشرقاوي، في هذا الحديث، الدور الذي يقوم به رئيس لجنة القدس جلالة الملك محمد السادس من أجل هذه القضية التي توليها المملكة عناية خاصة، وذلك عبر مجموعة من المشاريع والمبادرات المتميزة كتنظيم مخيمات صيفية بالمغرب لفائدة أطفال القدس، وإنشاء مركز ثقافي مغربي بالمدينة المقدسة، فضلا عن أنشطة وفعاليات أخرى تقوم بتنظيمها الوكالة بعدد من المدن المغربية.

وقال الشرقاوي إنه برغم الإمكانات المحدودة، فإن الوكالة لديها طموح كبير في انجاز مشاريع عديدة اخرى، وزيادة نشاطها وخدماتها لصالح القدس وأهلها المرابطين من أبنائها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى