المغربمحلي

رسالة فدرالية الجمعيات الوطنية للمتقاعدين بالمغرب إلى رئيس اللجنة الخاصة للنموذج التنموي

 

فـــــدراليـــــــة الجمـــعــــيـــــــات الوطــــــنــــيــــــــــــــــة
للمتـــقــــاعديـــــن بالمغـــــرب
Fédération des Associations Nationales des Retraités au Maroc

_______________________

إلى الفاضل المحترم السيد شكيب بنموسى

                                                                             رئيس لجنة النموذج التنموي

                                                                             الرباط

التاريخ: 09 مارس 2020

الرقــم: 02/2020

الموضوع: وضعية المتقاعد ومكانته في السياسات العمومية

السيد الرئيس،

بعد التحية المشفوعة بالتقدير والاحترام،

لنا عظيم الشرف أن ننهي إلى سيادتكم أن “فدرالية الجمعيات الوطنية للمتقاعدين بالمغرب” تأسست بتاريخ 15 دجنبر من سنة 2005، وتعدّ اليوم في عضويتها ستة وثلاثين(36) جمعية تمثل ما يفوق مائتيْ ألف متقاعد منالقطاع العمومي والشبه العمومي، والقطاع الخصوصي. تكْمُن مهمّة الفدرالية في الدّفاع عن حقوق ومكتسبات المتقاعدين المادية والاجتماعية والصحية، وكذا في العمل على الحفاظ على هذه المكتسبات وتحسينها.

إن الفدرالية، منذ تأسيسها، وهي تبْذُل جهوداً متواصلة من أجل التوصُّل إلى مزيدٍ من العناية والاهتمام بالمتقاعدين والأراملمن طرف السلطات العمومية، وإلى ترْجمة هذه العناية على أرض الواقع، وذلك بإشراك المتقاعدين في بلورة السياسات العمومية والحوار الاجتماعي والمناقشة حول إصلاح أنظمة التقاعد، وكذا بتمثيلهم في المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي وفي المجالس الإدارية لصناديق التقاعد.

 وما فتِئت الفدرالية تُؤكد على أن حالة التَّهْميش والعُزْلة التي يعيش عليها المتقاعد ناتجةٌ بالأساس عنْ عدم تواجُده في مثْل هذه المَنابِر التي تُعْتبرُ فضاءاتٍ ملائمة لإسْماع صوْته وطرْحه للمشاكل التي تعْترضُه، والتَّعْبير مباشرةً عن رأيِه بخصوص البحْث عن أنْجع الحلول لهذه المشاكل. كل هذا لن يتنافى في اعتقادنامع تواجد مؤسسة عمومية تعنى بشؤون المتقاعدين(مجلس أعلى، مندوبية سامية، او غيرها، طِبقاً لروح الدّستور) التي أصبح التفكير في إحداثها أمراً ضرورياًأمام الارتفاع المتزايد لعدد هؤلاء الأشخاصوأمام ضخامة مشاكلهم.

إن العناية بالمتقاعدين، السيد الرئيس، تقْتضي كذلك وبالدّرجة الأولى تحسين أوضاعهم المادية وقُدُراتهم الشرائية التي تبْقى جِدّ هشّة بحيث يوجد من بينهمعددكبير يتقاضوْن معاشاً دون الحدِّ الأدْنى للأجور، بل إنّ الدخْل المعاشي لأغْلبِيتهم لا يتعدّى الحدّ الأدنى للمعاش المُحدّد منذ 2018 في 1500 درهم شهرياً بالقطاع العام و1000 درهم بالنسبة للقطاع الخاص.

على هذا الأساس تتشرف الفدرالية بعرض فيما يلي أهمّ مُقْترحاتها على أنظار لجنة النموذج التنموي:

  • استفادة الأرملة من المعاش الأدنى بكامله؛
  • تعميم المعاش الأدنى(1500 درهم) على كافة صناديق التقاعد والرفع به إلى الحد الأدنى للأجور وجعله مواكباً لهذا المرجع؛
  • تقييم سنـــوي للمعاشات،يستجيبلغلاء المعيشة ويُطبّق من طرف كافة صناديق التقاعد؛
  • استفادة المتقاعدين من الزيادات في الأجور التي تُقرِّرها الحكومة بالنسبة للقطاع العمومي،وتلك التي يعتمدها القطاع الخاص فيما يتعلق بمستخدمي هذا القطاع؛
  • التخفيف من العبء الضريبي، وذلك في إطار نِظام ضريبي خاصّ بالمعاشات يشملُ جدْولاً ضريبياً مسْتقلاًّ يتَضمّن نِسَباً منْخفضة يسْتفيد منها كافة المتقاعدين الخاضعين للضريبة.

هذا واعتباراً لما سبقَ ذِكْرُه، فإنّنا واثِقون من أنّلجنة النموذج التنموي المُوقَّرة لن يفوتها إصدار التوصيات الضرورية الهادفة إلى تحْسين الأوضاع المادّية لشريحة من المواطنين أعْطوا الكثير للبلاد وبإمكانهم إعطاء المزيد، وذلك تجاوُباً مع روح الإرادة المَوْلَية، وطِبْقاً للتّوجّهات الملكية السامية الرّامية إلى الرّفع من مُسْتوى المعيشي والقُدْرة الشِّرائِية لكافة أفْراد الشّعب.

وفي الختام اسمحوا لي، السيد الرئيس، أن أوافيكم طيه بورقةمُخْتصرةلأفكار ومقترحات الفدرالية، آملين أن تتفضلوا بإتاحتنا فرصة اللقاء بسيادتكم وبأعضاء اللجنة المحترمين قصْد إطلاعكم مباشرةً وبتفاصيل أوْسع على مشاكل المتقاعدين وتطلُّعاتهم. ونبْقى في انتظار تحديد التاريخ المناسب لسيادتكم بخصوص هذا اللقاء. ولكم منا جزيل الشكر وخالص الامتنان.

وتفضلوا، السيد الرئيس، بقبول أسمى عبارات تقديرنا واحترامنا.

    رئيس الفدرالية

العربي العزاوي

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى