دوليسياسةمقتطفات

رئيس تشاد يدين “تواطؤاً محلياً كبيراً” مع جماعة بوكو حرام

وأعلن رئيس تشاد أمام زعماء روحيين في الجامع الكبير في نجامينا، “إذا كان بمقدور الإرهابيين التسلل إلى الخطوط الداخلية لقواتنا الدفاعية وزرع عبوات ناسفة، فذلك يعني أنّهم يستفيدون بالتأكيد من تواطؤ محلي كبير. لذا، فإنني أدعو إلى إذكاء الوعي الوطني لدى شعبنا. ويجب، بكل مسؤولية، الإبلاغ عن كل الذين يعملون كحلقة وصل مع الإرهابيين، وردعهم”.

وقال إنّ “تزايد عدد الهجمات الإرهابية في منطقة بحيرة تشاد، يجب أن يشغلنا لاكثر من سبب، ولأنّها تضع الطمأنينة والأمن المكتسبين نتيجة تضحيات كبيرة في خطر”.

وأضاف ديبي “نشهد في الوقت الحالي نوعاً جديداً من الهجمات الإرهابية كما يؤكد على ذلك حديثاً انفجار لغم أدى إلى مقتل 4 جنود ومصوّر في القناة الوطنية”.

وقتل أربعة جنود وصحافي في القناة الوطنية يوم السبت إثر انفجار لغم بسيارتهم في غرب تشاد، بينما كانوا يتوجّهون إلى نقطة للجيش سبق أن هاجمتها بوكو حرام، وفق مصادر أمنية.

وتشهد منطقة بحيرة تشاد تصاعد هجمات الجماعة الإرهابية النيجيرية منذ يونيو 2018، ونفذت بوكو حرام ثمان هجمات على الأقل في الأراضي التشادية.

على صعيد اخر، هدد ديبي بإعادة العمل بالمحاكم العرفية في وقت يشهد فيه شرق البلاد نزاعاً محلياً خطيراً بين رعاة ومزارعين.

وقتل ما لا يقل عن 31 شخصاً في منتصف مايو في شرق تشاد في ثلاثة اشتباكات متفرقة بين مزارعين محليين ومربي مواشي ينتمون إلى قبائل عربية.

وقال ديبي خلال خطاب ألقاه في نجامينا “يتحتم علينا وضع حد لهذه الوحشية غير الإنسانية”. وقال إنّ “كل الخيارات” مطروحة بما في ذلك “إعادة المحاكم العرفية”.

وألغيت المحاكم العرفية عام 1993، وكانت ضمن صلاحياتها محاكمة عسكريين ومدنيين.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق