المغربمحلي

 رئيس الفدرالية الوطنية لجمعيات المتقاعدين بالمغرب.. مساهمة المتقاعدين في الصندوق الخاص بتدبير ومواجهة وباء فيروس كرونا رمزية وتبرهن على أن المتقاعد وفي لوطنه

صحيفة لبيب- دعا رئيس الفدرالية الوطنية لجمعيات المتقاعدين بالمغرب، العربي العزاوي، إلى مشاركة المتقاعدين حسب استطاعتهم بالمساهمة في الصندوق الخاص بتدبير ومواجهة وباء فيروس كرونا كوفيد-19، مشيرا إلى أن هذه المشاركة تعد رمزية لتبرهن على أن المتقاعد كان وسيبقى وفيا لوطنه خادما للصالح العام.

وجاء في بلاغ للفدرالية، توصلت صحيفة لبيب نسخة منه؛

في هذا الظرف العصيب، يجتاح العالم وباء وصف من طرف المدير العام لمنظمة الصحة العالمية ب “الجائحة”، وبلدنا الحبيب لم يسلم منها كباقي دول العالم، أطلب من الله العلي القدير أن يحفظنا ويحفظكم منها ويكفينا شرها وهو السميع العليم.

ومن أجل التركيز على معركتنا المشتركة من أجل هزم فيروس كورونا المستجدكوفيد-19، وهده المحاربة تخدم بالدرجة الأولى الشريحة العمرية التي ننتمي إليها، وجب علينا المثابرة في الالتزام بالتوصيات الصادرة عن الجهات الصحية المختصة وتطبيق الحجر المنزلي.

وفيما يخصنا نحن المتقاعدين، علينا أن نحمي محيطنا من الإصابة، بتجنيبهم الخروج المتكرر، كي يسلموا منها ونسلم نحن أيضا، رغم اعتكافنا في المنازل.

أما فيما يخص الوقاية، أناشدكم أن تتقبلوا النصائح الواردة عن السلطات بصدر رحب، وأن تنفدوها بعدم تخطي الحواجز الوقائية وهي الإكثار من الغسل الجيد للأيادي، وعدم لمس العينين والفم والأنف،والعطس والسعال في المنديل أو الكم مع عدم الاقتراب من أي شخص مسافة متر على الأقل، وأن تتابعوا المستجدات في وسائل الاعلام الموثوقة وأن تتتبعوا نصائح مقدمي الرعاية الصحية.

وهذه الوضعية رغم صعوبتها، تتيح لنا فرصة استغلال الوقت الوافر الدي كان ينقصنا من قبل، لاستثماره في الخلق والإبداع.

ولي اليقين أن فدرالية الجمعيات الوطنية للمتقاعدين بالمغرب والجمعيات التابعة لها، مليئة بكفاءات ومواهب في شتى الميادين، ولي اليقين أيضا أن جميع الأعضاء الدين تفانوا في خدمة الوطن سابقا والمتقاعد ومعاشه حاليالن يترددوا في خدمة الصالح العام بالمساهمة المعنوية بالالتزام والتشجيع على الحجر الصحي.

ومشاركة المتقاعدين حسب استطاعتهمبالمساهمة في الصندوق الخاص بتدبير ومواجهة وباء فيروس كرونا كوفيد-19 تعد رمزية لنبرهن على أن المتقاعد كان وسيبقى وفيا لوطنه خادما للصالح العام.

إن نضالنا من أجل الرقي بمستوى المعاش إلى ما يطمح له المتقاعد يعد من أولوياتنا وسنستمر فيه، فالفدرالية هي التي تقدمت وحصلت على زيادة في المعاش في 2013، وأعادتها في 2015 بعد سحبها، دون مبرر، في 2014.

أما الزيادة في المعاش ابتداء من يناير 2020، التي استفاد منها كل المتقاعدين التابعين لجميع القطاعات، والدين يؤدون الضريبة على الدخل، فالمطالب الوحيد بها هي فدرالية الجمعيات الوطنية للمتقاعدين بالمغرب بحجة أن الزيادة لم تكن واردة في مشروع قانون المالية 2020، والفدرالية هي اللثي تقدمت بتعديل الفصل 60 من المدونة العامة للضرائب في 17 نونبر2019، وبتحركها المكتف في مقرات الفرق البرلمانية والنقابية، التي ساندت التعديلالدي تبنتهمشكورة ، فحضي بحمد الله بالقبول في مجلس المستشارين بعد رفده في مجلس النواب.

ولم نغفل مصير المتقاعدين الغير الخاضعين للضريبة على الدخل والدين لم يستفيدوا من أي زيادة، تطالب الفدرالية في هدا الصدد من الصندوق المغربي للتقاعد أن يحدو حدو الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وهدا تقصير من طرف الممثلين المعينين. وفي هدا الاطار لن ننسى في مطالباتنا متقاعدي النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد لهزالة معاشاتهم.

أتمنى من العلي القدير أن يلهمكم لتحضير المفيد مما يبلغنا إلى المساهمة في الدفاع عن المتقاعد وتمثيله أحسن تمثيل في منابر القرار، وأن تحضروا دراسات لكل ما داولناه في اجتماعات المكتب الفدرالي لنناقشها عند انتهاء الحجر كي نعرضها على المجلس الفدرالي المقبل.

وفي الأخير أتمنى للجميع الصحة والعافية والنجاة من كل مكروه، وأبارك لكم حلول شهر رمضان لسنة 1441هجرية المرتقب يوم 24 أبريل 2020.

وبالله التوفيق.رئيس الفدرالية: العربي العزاوي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى