المغرب العربيسياسةمقتطفات

رئيس الجزائر المؤقت.. بدأ حياته صحافيا وأصبح الرجل الثاني في النظام السياسي الجزائري وأحد المقربين لبوتفليقة

استهل عبد القادر بن صالح، الذي تم تعيينه اليوم الثلاثاء رئيسا مؤقتا للجزائر بعد الإعلان عن شغور منصب الرئيس، حياته العملية منتصف الستينات من القرن الماضي، في المجال الصحفي ليصبح مديرًا لجريدة “الشعب” الحكومية، ومراسلًا لجريدتي “المجاهد الأسبوعي” و”الجمهورية” الحكوميتين.

ثم بدأ الرجل حياته السياسية في العام 1977، عندما انتخب نائبا برلمانيًا عن ولاية تلمسان (غرب البلاد)، لثلاث فترات متتالية.

غادر العمل البرلماني منتقلا إلى السلك الدبلوماسي، عندما عُيّن سنة 1989 سفيرا لبلاده لدى السعودية، ثم ناطقا باسم الخارجية عام 1993.

وعاد لامتهان العمل النيابي، رئيسًا للمجلس الانتقالي (برلمان أزمة التسعينات)، قبل أن يؤسس رفقة ساسة آخرين، حزب “التجمع الوطني الديمقراطي” (من الائتلاف الحاكم) وتولى رئاسته سنة 1997.

وتدرج بن صالح في المسؤوليات إلى أن وصل لمنصب الرجل الثالث في الدولة، عندما انتخب رئيسًا لـ”المجلس الشعبي الوطني” (الغرفة الأولى للبرلمان) في الفترة من 1997 – 2002.

وفي العام 2001، اشتد الخلاف بين بوتفليقة، ورئيس مجلس الأمة آنذاك، بشير بومعزة، وعُزل الأخير من منصبه، ليخلفه عبد القادر بن صالح، صيف 2002.

ومنذ ذلك التاريخ، يشغل بن صالح منصب الرجل الثاني في الدولة، ولم تتزعزع ثقة رئيس البلاد في شخصه، رغم أن انتخابات التجديد النصفي للغرفة الثانية للبرلمان تتم كل 3 سنوات.

وعقب إصابة بوتفليقة بجلطة دماغية عام 2013، بات بن صالح الممثل الشخصي لبوتفليقة في المحافل الإقليمية والدولية، وبالأخص في دورات جامعة الدول العربية.

وعرف بن صالح بخطاباته الممجدة لإنجازات بوتفليقة وبرنامجه، واشتهر في السنوات الأخيرة بإطلاقه وصف “الأصوات الناعقة”، على معارضي بوتفليقة والمشككين في نزاهة الانتخابات الرئاسية لسنة 2014.

بعد ظهور أحداث “الربيع العربي” عام 2011، عيّن بوتفليقة، بن صالح على رأس هيئة المشاورات الوطنية، تمهيدا لإصلاحات سياسية واقتصادية.

ورفع رئيس هيئة المشاورات، تقريرا شاملا عقب لقاءات مع رؤساء أحزاب وفعاليات المجتمع المدني وشخصيات وطنية، تمت بلورته في جملة من القوانين صدرت سنة 2012.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى