اسلوب حياةسياسة

رئيسة وزراء نيوزيلندا.. مسار حياة امرأة مثيرة للإعجاب

أثارت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن إعجاب الكثيرين في العالم وبرز اسمها في وسائل الإعلام العالمية عقب الهجوم الإرهابي على مسجدي النور ولينوود، ويتضمن مسار حياة هذه المرأة محطات ومواقف جريئة حتى صارت إحدى الشخصيات المحترمة على الصعيدين السياسي والإنساني.

فقد أشاد كثيرون في جميع أنحاء العالم بأرديرن، بعد موقفها القوي والمتعاطف مع المسلمين ضحايا هجوم مسجدي كرايست تشيرتش الإرهابي، الذي راح ضحيته حوالي 50 شخصًا وأصيب العشرات.

وطالب البعض في استفتاء شامل بترشيح أرديرن لجائزة نوبل للسلام، وعرض استفتاء على موقع (شانج أورغ)، بدعم من الشاعر الفرنسي الدكتور ترابلي، قبل أربعة أيام لتحصل على أكثر من 3000 توقيع بينما يحتوي موقع فرنسي أخر على أكثر من 1000 توقيع.

وكتب الموقع الفرنسي: “في أعقاب الأحداث المأساوية في كرايست شيرش والاستجابة السريعة والسلمية لرئيس وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن ، نود أن نقترحها لتكون مرشحة لجائزة نوبل للسلام القادمة”.

ولكن قبل وصولها إلى هذا المنصب، لتكون أصغر رئيسة حكومة في العالم، وثالث امراة تتولى المنصب في بلدها، كان لدى أرديرن مسيرة مهنية مليئة بالمفاجأت، فقبل أن تصبح نائبة في حزب العمال عام 2014، كانت معروفة باسم دي جي جاسيندا ارديرين.

انتشرت صور لأرديرن على مواقع التواصل الاجتماعي وهي تعمل كمنسقة أغاني في مهرجانات موسيقية. ويقول موقع “ناين” الاسترالي إن رئيسة الحكومة اعتلت منصة المسرح العام الماضي وشاركت في أحد المهرجانات في أوكلاند.

وقالت للحشود: “اتذكر جيداً كيف كنت اعاني من أضرار في السمع خاصة في أذني اليسرى نتيجة عملي كمنسقة أغاني”.

ولفت الموقع إلى أن الحساب الرسمي لرئيسة الحكومة على انستجرام يوجد عليه العديد من الصور لها وهي تعمل كمنسقة أغاني.

كما دخلت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن التاريخ، في 24 سبتمبر 2018، عندما قامت باصطحاب طفلتها الرضيعة إلى الأمم المتحدة، لتصبح أول سيدة عالمية تحضر اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة مع مولودها الجديد.

وظهرت أرديرن مع ابنتها الرضيعة في الأمم المتحدة، ولعبت معها قبل إلقاء خطاب في قمة نيلسون مانديلا للسلام. وكانت قد ولدت ابنتها في مستشفى عمومي

وبينما كانت تتحدث، كان زوجها كلارك جيفورد بجانبها، ويحمل الطفلة البالغة من العمر 3 أشهر.

وأنجبت أرديرن طفلتها في مستشفى أوكلاند في 21 يونيو وعادت إلى العمل في أوائل أغسطس بعد أخذ إجازة أمومة مدتها ستة أسابيع.

وتم تعديل القواعد في نيوزيلندا للسماح لرئيس الوزراء أو الوزراء بالسفر مع مربية في مهام خارجية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق