سياسةعالم عربيمقتطفات

خلافات قطرية خليجية بعد قمتي مكة

صحيفة لبيب – يبدو أن مشاركة قطر في القمتين  العربية والخليجية بمكة زادت من خلافات الدوحة مع  الرياض والمنامة على إثر  إعلان قطر عن تحفظها إزاء البيان الصادر عن القمتين.

 وكان وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني قد أعلن  يوم الأحد أنّ بلاده تحفّظت على بياني القمتين الخليجية والعربية اللتين عقدتا في مكة المكرمة لأنّهما أُعدّا مسبقاً و”لم يتم التشاور حولهما”.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير قوله إن الدول التي تملك قرارها عندما تشارك في الاجتماعات تعلن مواقفها وتحفظاتها أثناءها وليس بعدها وفق الأعراف المتبعة.

وأضاف أن قطر تتحفظ على بيانين لقمم مكة يرفضان التدخل الإيراني في شؤون دول المنطقة، مشدداً على أن بيان القمة العربية أكد مركزية قضية فلسطين.

وتابع الجبير بالقول: الجميع يعلم بأن تحريف قطر للحقائق ليس مستغرباً.

ومن جهته، أبدى وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، اليوم (الأحد)، استغرابه من تحفظ دولة قطر على البيان الصادر عن القمة الخليجية الطارئة بمكة المكرمة، في الوقت الذي أكد فيه البيان وحدة موقف مجلس التعاون.

وقال وزير الخارجية البحريني، إن «البيان أكد على المبادئ التي تضمنتها اتفاقية الدفاع المشترك من أن أمن دول المجلس وحدة لا تتجزأ، كما أكد أيضًا على قوة وتماسك مجلس التعاون ووحدة الصف بين أعضائه، لما يربط بينها من علاقات خاصة وسمات مشتركة».

وأضاف أن تحفظ الدوحة «يعكس مدى تراجع هدف تعزيز العلاقات بين دول مجلس التعاون في أولويات سياسة دولة قطر، ويؤكد بأن ارتباطها باشقائها أصبح ضعيفًا جدًا في الوقت الذي أصبحت فيه مديونة وتستنجد بالوسطاء لإنقاذها من أزمتها».

وأشار الشيخ خالد بن أحمد إلى أن «مشاركة قطر في القمة كانت ضعيفة وغير فاعلة ولا تتناسب بأي حال من الأحوال مع أهمية هذه القمم وخطورة الظرف الذي انعقدت فيه والغايات المنشودة منها في الحفاظ على الأمن القومي المشترك ومواجهة التحديات التي تهدد الدول العربية والإسلامية وتقوية سبل ودعائم العمل المشترك بما يحفظ للمنطقة أمنها واستقرارها ويرسخ السلم فيها».

وأوضح أن «عدم تجاوب قطر مع المطالب العادلة التي تقدمت بها دولنا أدى إلى استمرار أزمتها وإطالة أمدها”، متابعاً بالقول: «نحن لا مصلحة لنا في إطالة أزمة قطر، لكنها ليست راغبة في الحل بعد أن وضعت نفسها في الخط المخالف لاشقائها وهو أمر لا يصب مطلقًا في مصلحة الشعب القطري الشقيق الذي سيظل جزءً لا يتجزء من المجتمع الخليجي الذي تربط دوله وشعوبه وحدة الأهداف والمصير المشترك».

وأكد وزير الخارجية البحريني أن «هذه القمم قد حققت أهدافها وخرجت بنتائج بناءة تعبر عن مواقف الدول العربية والإسلامية وتعكس إرادتها المشتركة فى مواصلة جهودها لأجل التغلب على كافة التحديات المحيطة بها والتصدي لكل المحاولات والمساعي التي تقوم بها دول وجهات دأبت على التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة دون أي احترام للاتفاقيات والقوانين أو اكتراث بمبادئ حسن الجوار، وتهدف للنيل من الأمن القومي وعرقلة جهودنا نحو المزيد من التنمية والرخاء لشعوبنا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى