جمعية الناشرين الفلسطينيين..  نكافح من أجل الحفاظ على كتبنا وقصصنا وذكرياتنا، ونحارب من أجل حقنا في الوجود

صحيفة لبيب.. ذكرت جمعية الناشرين الفلسطينيين أن الهجوم الإسرائيلي على غزة يهدف إلى محو الوجود والهوية الفلسطينية، واصفة ما يتعرض له الفلسطينيون ب”إبادة جماعية وجريمة حرب”.

ودعت الجمعية الفلسطينية، في بيان لها موجه إلى اتحادات الناشرين في العالم، الناشرين والمدافعين عن الثقافة وحقوق الإنسان إلى الوقوف مع الفلسطينيين والمطالبة بإنهاء “هذا الاحتلال والقمع الوحشي”، مبرزة أن إسرائيل أطلقت “آلتها الحربية على المنطقة المكتظة بالسكان والفقيرة، مما أدى إلى مقتل مئات المدنيين، بينهم أطفال ونساء وصحفيون، كما استهدفت إسرائيل البنية التحتية المدنية، مثل المدارس والمستشفيات ومكاتب الإعلام والمراكز الثقافية”.

وقالت الجمعية؛ “نحن كناشرين فلسطينيين، لسنا نشهد فقط تدمير منازلنا وحياتنا، بل أيضا تدمير تراثنا وهويتنا الثقافية”، مشيرة إلى أن إسرائيل “تحاول إسكات أصواتنا ومحو تاريخنا. نحن نكافح من أجل الحفاظ على كتبنا وقصصنا وذكرياتنا، ونحارب من أجل حقنا في الوجود والتعبير عن أنفسنا بحرية”.

وبعد أن طالبت “بمقاطعة الناشرين والمؤسسات الإسرائيلية التي تشارك في احتلال شعبنا وقمعه”، شددت الجمعية على أهمية دعم “الناشرين والكتاب الفلسطينيين الذين يقاومون بأقلامهم وكلماتهم”، داعية في السياق ذاته إلى الدفاع عن حل عادل ودائم يحترم حقوق الشعب الفلسطيني، بما في ذلك حقه في تقرير المصير والعودة والحرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى