كبار السن

جائحة كورونا تسلط الضوء على التمييز الذي يتعرض له كبار السن في العالم

كبار السن هم أكثر عرضة لخطر الوفاة والأمراض الشديدة بعد الإصابة

احتفل العالم، في 15 يوليوز 2020، باليوم العالمي للتوعية بشأن إساءة معاملة المسنين، وتقرر تخليد الذكرى هذا العام 2020 تحت شعار «حماية كبار السن خلال كوفيد -19 وما بعده»، حيث إنه على الرغم من أن جميع الفئات العمرية معرضة لخطر الإصابة بـكوفيد 19، فإن كبار السن هم أكثر عرضة لخطر الوفاة والأمراض الشديدة بعد الإصابة، حيث يموت أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 80 عاماً بمعدل خمسة أضعاف المعدل المتوسط.

ويعانى ما يقدر بنحو 66 بالمائة من الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 70 عاماً أو أكثر من حالة كامنة واحدة على الأقل، مما يضعهم في خطر متزايد للتأثير الشديد من كوفيد -19، كما قد يواجه كبار السن أيضاً التمييز على أساس السن فى قرارات الرعاية الطبية والفرز والعلاجات المنقذة للحياة، وإن عدم المساواة العالمية تعنى أنه بالفعل قبل كوفيد-19، لم يكن ما يصل إلى نصف كبار السن فى بعض البلدان النامية لا يحصلون على الخدمات الصحية الأساسية، وقد يؤدى الوباء أيضاً إلى تقليص الخدمات الحرجة غير المرتبطة بكوفيد- 19، مما يزيد من المخاطر التى تهدد حياة كبار السن.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى