المغرب العربيسياسةمقتطفات

تونس تشدد مراقبة حدودها مع ليبيا بسبب التصعيد بين الفصائل هناك

قالت وزارة الدفاع التونسية يوم الجمعة إنها شددت مراقبة حدودها مع جارتها ليبيا بسبب تجدد الصراع بين الفصائل المتنافسة هناك.

وأضاف بيان للوزارة ”متابعة لما يشهده الوضع الأمني في ليبيا الشقيقة من توتر ..اتخذت الوزارة كل التحوطات الميدانية لتأمين الحدود الجنوبية الشرقية ومواجهة التداعيات المحتملة“.

 على صعيد آخر، صدّت قوات حكومة الوفاق الليبية  يوم الجمعة مقاتلين تابعين للمشير خليفة حفتر بدأوا هجوما في محاولة للتقدم نحو العاصمة طرابلس، ما يثير مخاوف من إغراق البلاد في نزاع جديد.

وفي ظل هذا التصعيد، يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا بناء على طلب بريطانيا لبحث التطورات في هذا البلد النفطي في شمال إفريقيا، وذلك بعد دعوات دولية الى ضبط النفس، كان آخرها من الكرملين الذي حذر من “حمام دم” جديد في ليبيا.

وتزامن التصعيد مع زيارة يقوم بها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الى ليبيا، التقى خلالها رئيس الوزراء فايز السراج يوم الخميس في طرابلس على أن يلتقي الجمعة المشير حفتر في شرق البلاد.

وبدأ “الجيش الوطني الليبي” بقيادة حفتر أمس  الخميس هجوما بهدف السيطرة على طرابلس حيث مقرّ حكومة الوفاق التي يترأسها السراج والمدعومة من المجتمع الدولي. وأمر السراج القوات التابعة للحكومة وحلفاءها من الفصائل بالتصدي للقوات المهاجمة.

وتقدم مقاتلو حفتر في اتجاه غرب البلاد، وسيطرت قوّات موالية له مساء الخميس على حاجز كوبري 27 العسكري الواقعة على بعد 27 كيلومتراً من البوابة الغربية لطرابلس، لكن قوات موالية للحكومة طردتهم فجر الجمعة بعد “اشتباك قصير، بحسب ما أفاد مصدر أمني في طرابلس.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق