دوليسياسةمقتطفات

تنديد واسع في واشنطن بعد هجمات ترامب على نائبات ديموقراطيات

واجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب حملة تنديد من ديموقراطيين وحتى من بعض أعضاء حزبه الجمهوري بعد تعليقاته غير المسبوقة والتي اعتبرت عنصرية بحق أربع نائبات ديموقراطيات تقدميات في الكونغرس.

وقال ترامب للصحافيين خلال فعالية في البيت الأبيض للترويج للصناعات الأميركية أمس الاثنين “كل ما يفعلنه هو التذمر”.

وقال عن النائبات الأربع “هؤلاء أشخاص يكرهون بلدنا” مضيفا “إن كنتن غير مسرورات هنا يمكنكن المغادرة”.

واتهم ترامب أيضا النائبات اللواتي دخلن الكونغرس للمرة الأولى – اثنتان من أصل عربي وصومالي وواحدة إفريقية-اميركية والرابعة تتحدر من بورتوريكو- بأن لديهن مشاعر “حب لأعداء الولايات المتحدة كالقاعدة”.

وردا على سؤال من أحد الصحافيين حول ما إذا كان يشعر بالقلق إزاء اعتبار كثيرين تعليقاته بأنها عنصرية قال ترامب “الأمر لا يقلقني لأن العديد من الأشخاص يوافقونني الرأي”.

وبعد ساعات على تصريحاته عقدت النائبات الأربع — الكسندريا اوكاسيو كورتيز النائبة عن نيويورك ورشيدة طليب عن ميشيغن وإلهان عمر عن مينيسوتا وايانا بريسلي عن ماساتشوستس — مؤتمرا صحافيا للرد على ترامب.

وأدانت بريسلي تعليقات الرئيس “الكارهة للأجانب والمتعصبة”، وقالت “لن يتم اسكاتنا”.

وأضافت عمر أن ترامب قام “بهجوم عنصري صارخ” على أربع نائبات “من غير البيض” مشيرة الى “أن هذه أجندة القوميين البيض”.

وكررت عمر وطالب دعواتهما لمحاسبة ترامب وعزله.

وقال عضو الكونغرس الديموقراطي عن تكساس آل غرين في تصريحات منفصلة إنه سيطرح تصويتا في مجلس النواب لمحاسبة ترامب هذا الشهر “لأن التعصب في السياسة يؤذي مجتمعنا”.

ومنذ يوم الاحد هاجم الرئيس الجمهوري مرارا النائبات – جميعهن مولودات في الولايات المتحدة باستثناء عمر – بسلسلة من التغريدات وقال إن عليهن “العودة” إلى بلدانهن الأصلية.

وأثارت تعليقاته انتقادات من قادة العالم وغضبا في الداخل من ديموقراطيين — فيما لزم الجمهوريون صمتا في البدء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى