المغرب العربيسياسةمقتطفات

تفاديا لاراقة الدماء.. جوتيريش يتوجه إلى شرق ليبيا وروسيا تنفي مساعدتها لقوات حفتر

 يتوجه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش يوم الجمعة إلى شرق ليبيا للاجتماع مع القائد العسكري خليفة حفتر، الذي بدأت قواته أمس  الخميس هجوما لانتزاع السيطرة على العاصمة التي تسيطر عليها الآن حكومة معترف بها دوليا.

وقال جوتيريش على تويتر إنه سيتوجه أيضا إلى طبرق، وهي مدينة أخرى في الشرق ومقر برلمان معترف به دوليا كذلك، وتدعم حفتر.

وكتب في تغريدة قائلا ”لا يزال عندي نفس الهدف: تفادي المواجهة العسكرية. أؤكد مجددا أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة الليبية بل حل سياسي فقط“.

على صعيد اخر، قال الكرملين يوم الجمعة إن روسيا لا تقدم المساعدة لقوات شرق ليبيا بقيادة خليفة حفتر في زحفها تجاه غرب البلاد وإنه يؤيد التوصل لتسوية سياسية من خلال التفاوض بما يتفادى أي إراقة للدماء.

وجاءت تصريحات الكرملين بعد أن قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إنه سيتوجه إلى شرق ليبيا للاجتماع بحفتر الذي بدأت قواته يوم الخميس حملة للسيطرة على العاصمة الخاضعة الآن لسيطرة حكومة معترف بها دوليا.

وذكر المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين ”نتابع عن كثب الوضع في ليبيا… نعتبر قطعا أن أهم شيء هو ألا تؤدي العمليات (العسكرية) هناك إلى إراقة دماء. يجب حل الوضع سلميا“.

ورد بيسكوف بالنفي على سؤال عما إذا كانت موسكو تدعم حملة حفتر الجديدة باتجاه الغرب وقال إن روسيا ليس لها أي دور في الأحداث الجارية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق