تركيا.. دور لافت للبيطريين بنجدة الحيوانات بعد الزلزال

** الطبيبة البيطرية دويغو قهرمان، للأناضول:
– نعمل بالتنسيق مع فرق البحث والإنقاذ والمنظمات غير الحكومية ووفّرنا الرعاية يوميًا لنحو 150 حيوانًا أليفًا
– يمكن معرفة جميع معلومات الحيوانات الأليفة المنتشلة بواسطة رقاقات إلكترونية تمكن البيطريون من الوصول إلى أصحابها
** أصليهان طان، عضو مجلس إدارة غرفة الأطباء البيطريين في أنقرة، للأناضول:
– الحيوانات الأليفة تأثرت نفسيًا بالزلزال، قد تُظهر سلوكًا عدوانيًا أو تميل للاختباء أو ترفض الطعام والماء لأنها فقدت عائلاتها
– هذه الحيوانات تحتاج إلى بعض الوقت، ويجب فحصها عقب انتشالها من تحت الأنقاض لمعرفة نوع الأضرار التي لحقت بها

لم تقتصر الآثار الكارثية الناتجة عن الزلزال الذي ضرب جنوب تركيا في 6 فبراير/شباط الجاري على الإنسان، بل طالت آلاف الحيوانات الأليفة في المنطقة.

منذ اليوم الأول للزلزال سارعت نقابة الأطباء البيطريين التركية لإرسال طواقم طبية إلى المناطق التي تعرضت لدمار كبير، ولعبت دورًا جبّارًا في علاج الحيوانات الأليفة وتوفير الإسعافات الأولية لها.

ويواصل البيطريون الأتراك توفير الرعاية للحيوانات الأليفة التي انتُشلت من تحت الأنقاض بالمناطق المتضررة، في عيادات بيطرية ومستشفيات ميدانية أُحضِرت من مختلف الولايات التركية.

كما أرسلت نقابة الأطباء البيطريين بعض الحيوانات الأليفة المصابة إلى عيادات في مدن مختلفة، لضمان حصولها على الرعاية البيطرية في ظروف أفضل.

وفي الوقت الذي تمكنت فيه بعض الحيوانات الأليفة من العثور على جهات طلبت تبنّيها ورعايتها، لا تزال العديد من الحيوانات تبحث عن منزل دافئ.

تركيا.. دور لافت للبيطريين بنجدة الحيوانات بعد الزلزال

** رعاية 150 حيوانًا يوميًا

الطبيبة البيطرية دويغو قهرمان، قالت إنها سارعت بالسفر إلى مدينة أنطاكيا بولاية هطاي مع فريق من نقابة الأطباء البيطريين منذ اليوم الأول للزلزال.

وأضافت قهرمان لمراسل الأناضول، أن “الأطباء البيطريين الذين وصلوا إلى أنطاكيا شرعوا على الفور بتوفير الخدمات البيطرية للحيوانات الأليفة التي جرى انتشالها من تحت الأنقاض”.

وبحسب قهرمان، “أرسل فريق الأطباء البيطريين بعض الحيوانات التي قُدّمت لها الإسعافات الأولية في العيادات الميدانية في المناطق المنكوبة، إلى مستشفيات وعيادات في مختلف الولايات التركية لضمان حصولها على الرعاية البيطرية في ظروف أفضل”.

تركيا.. دور لافت للبيطريين بنجدة الحيوانات بعد الزلزال

وتابعت: “استقبلت العاصمة أنقرة العدد الأكبر من الحيوانات الأليفة المصابة، ووفرت العيادات البيطرية والتطوعية الخاصة في أنقرة الرعاية البيطرية اللازمة للحيوانات المتضررة”.

وأوضحت قهرمان أن “الفريق يعمل بالتنسيق والتضامن مع فرق البحث والإنقاذ والمنظمات غير الحكومية في المنطقة، ومنذ اليوم الأول للزلزال، وفّر الرعاية البيطرية يوميًا لنحو 150 حيوانًا أليفًا”.

كما تحدثت عن “مساهمة العديد من المتطوعين في نقل الحيوانات الأليفة المتضررة والمُنتشلة من تحت الأنقاض، إلى المستشفيات والعيادات البيطرية الميدانية.

تركيا.. دور لافت للبيطريين بنجدة الحيوانات بعد الزلزال

** تبنّي الحيوانات الأليفة

وحول تبنّي الحيوانات الأليفة، قالت قهرمان: “يمكن معرفة جميع المعلومات المتعلقة بالحيوانات الأليفة التي جرى انتشالها من خلال الرقاقات الإلكترونية التي توفّر للأطباء البيطريين إمكانية الوصول إلى أصحاب تلك الحيوانات”.

أما بالنسبة للحيوانات الأليفة التي لا تحمل رقاقات إلكترونية، تقول: “يمكن نشر معلوماتها في وسائل التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الإلكترونية من أجل العثور على أصحابها”.

وتابعت: “إذا لم يتم العثور على أصحابها، يتم فتح المجال أمام العائلات الراغبة بتبنّي تلك الحيوانات الأليفة وتوفير الظروف الأفضل لها”.

وبيّنت قهرمان أن فريق الأطباء البيطريين في هطاي نقل حوالي 45 قطّة إلى عيادات تطوعية في إسطنبول، كما نقل حوالي 60 كلبًا إلى مراكز للإيواء.

في حين “بلغ عدد الحيوانات الأليفة التي نُقلت إلى العاصمة التركية أنقرة حوالي 50 حيوانًا أليفًا”، وفق قهرمان.

وأكدت على أن “الحيوانات الأليفة تأثرت أيضًا بالزلزال، وعلى المجتمع تحمّل مسؤوليته تجاهها من خلال تبنّيها وتوفير ملاذ آمن لها”.

تركيا.. دور لافت للبيطريين بنجدة الحيوانات بعد الزلزال

** الحيوانات تأثرت مثل البشر

أصليهان طان، عضو مجلس إدارة غرفة الأطباء البيطريين في أنقرة، شددت بدورها على حقيقة أن “الحيوانات الأليفة تأثرت بالزلزال بقدر تأثّر البشر”.

وأوضحت طان لمراسل الأناضول، أن “الزلزال كان له آثار نفسية خاصةً على القطط والكلاب”.

وتقول: “رأيت السعادة في عيون الحيوانات الأليفة التي جرى انتشالها من تحت الأنقاض ووضعها مؤقتًا في أقفاص”.

وحول كيفية التعامل مع هذه الحيوانات بيّنت طان أنه “بادئ ذي بدء، يجب التعامل مع هذه الحيوانات الأليفة بهدوء”.

وتابعت: “في هذه المرحلة، قد تظهر بعض الحيوانات الأليفة سلوكًا عدوانيًا، وتميل إلى الاختباء، وترفض تناول الطعام أو شرب الماء لأنها فقدت عائلاتها”.

وشرحت أن “هذه الحيوانات تحتاج إلى بعض الوقت، لذلك يجب فحصها من قبل أطباء بيطريين عقب انتشالها من تحت الأنقاض لمعرفة نوع الأضرار التي لحقت بها”.

وذكرت أن غرفة الأطباء البيطريين في أنقرة تلقّت العديد من طلبات تبنّي بعض سلالات الكلاب، مشيرة إلى أهمية تبنّي الحيوانات الأليفة الهجينة أيضًا، وأن إدارة الغرفة تعمل على مساعدة الأشخاص الراغبين بذلك.

وفي 6 فبراير ضرب زلزال مزدوج جنوبي تركيا وشمالي سوريا بلغت قوة الأول 7.7 درجات والثاني 7.6 درجات، تبعتهما آلاف الهزات الارتدادية العنيفة، ما أودى بحياة عشرات الآلاف معظمهم في الجنوب التركي، إضافةً إلى دمار هائل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى