دوليسياسةمقتطفات

تحقيقان صحافيان محرجان لترامب يفوزان بجائزة بوليتزر

صحيفة لبيب│ الولايات المتحدة..

اتخذت نسخة 2019 من جائزة بوليتزر المرموقة موقفا مؤيدا للصحافيين الملتزمين إثر فوز تحقيقين صحافيين محرجين للرئيس الأميركي دونالد ترامب، بالإضافة إلى تكريم اثنين من صحافيي وكالة رويترز مسجونين في بورما.

وفي تلميح مبطّن للرئيس الأميركي، أسفت مديرة الجوائز دانا كانيدي أثناء إعلانها الأسماء لواقع أنّ “البعض يحقّرون الصحافة عبر تقديمها كعدوة للديموقراطية علماً أنّها تجهد في خدمتها”.

وغالباً ما صنّف دونالد ترامب وسائل الإعلام الكبيرة على أنّها “عدوّة الشعب”، واتهمها بإشاعة معلومات خاطئة أو البحث بشكل منهجي عن تشويه سمعته.

وتناول التحقيق الذي أجرته صحيفة “نيويورك تايمز” كيف تمكّن المطوّر العقاري السابق من بناء ثروته، في حين كشف تحقيق “وول ستريت جورنال” عن مبالغ مالية دفعت لشراء صمت امرأتين تقولان إنّهما كانتا عشيقتين لترامب.

والتحقيق الذي نشرته “نيويورك تايمز” أجراه الصحافيون ديفيد بارستو وسوزان كريغ وراس بويتنر ودحضوا فيه ما دأب الرئيس الجمهوري على قوله من أنّه بنى ثروته بنفسه.

وخلص التحقيق الذي استمرّ عاماً ونيّف، ونشر في أكتوبر الفائت، إلى أنّ ترامب تلقّى من والده على مدى سنوات عديدة أموالاً تعادل قيمتها اليوم ما مجموعه 413 مليون دولار.

وبحسب التحقيق فإنّ هذه الأموال نُقلت جزئياً من قبل الأب إلى ابنه عن طريق شركة وهمية مما أتاح لهما التهرّب من دفع الضرائب المتوجّبة عليها.

وأثار هذا التحقيق غضب ترامب الذي قلّل من شأنه معتبراً إيّاه “مملاًّ” و”لا جديد فيه”، لكنّه بالمقابل قاد مصلحة الضرائب في ولاية نيويورك إلى فتح تحقيق رسمي لم تعرف نتائجه بعد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق