المغربسياسةمقتطفات

بيان مغربي أمريكي مشترك.. زيارة إيفانكا ترامب للمغرب على رأس وفد أمريكي تأكيد على أن المملكة حليف رئيسي خارج الحلف الأطلسي بالنسبة للولايات المتحدة

قام وفد أمريكي رفيع المستوى تقوده إيفانكا ترامب، مستشارة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، والرئيس المدير العام لمؤسسة تحدي الألفية، شون كايرنكروس، بزيارة عمل للمغرب يومي 7 و8 نونبر الجاري.

  وأوضح بيان مشترك أن هذه الزيارة، التي تندرج في سياق استمرارية الشراكة الاستراتيجية بين المغرب والولايات المتحدة، شكلت مناسبة لـ”تجديد تقدير الولايات المتحدة لريادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس بشأن قضايا مفصلية، مثل السلام والأمن في الشرق الأوسط وضمان السلم والاستقرار والتنمية بإفريقيا”.

  كما شكلت فرصة للتأكيد مجددا على أن “المغرب حليف رئيسي خارج الحلف الأطلسي بالنسبة للولايات المتحدة” وإبراز “أوجه الصداقة والتعاون العريقة بين البلدين التي تدعم الإلتزام الواسع للولايات المتحدة في المنطقة”.

   وأشادت إيفانكا ترامب أيضا بـ”مسلسل الإصلاحات التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس خلال العشرين سنة الأخيرة، ولا سيما في ما يتعلق بالنهوض بحقوق النساء وتمكينهن اقتصاديا”.

  وجدد البيان المشترك، الذي تمت المصادقة عليه في أعقاب الزيارة، دعم الولايات المتحدة للإصلاحات الجارية والرامية إلى “تحسين قدرات النساء من أجل العمل إلى جانب الرجال، في نفس مناصب الشغل والقطاعات وتدبير الأرض بنفس الطريقة التي يعتمدها الرجال”.

وذكر البيان المشترك، الذي  صودق عليه في أعقاب زيارة العمل التي قامت بها إيفانكا ترامب للمملكة أن كلا من مستشارة الرئيس ترامب والرئيس المدير العام كايرنكروس جددا “التقدير الذي تكنه الولايات المتحدة لريادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس”، و”أشادا بمسلسل الإصلاح الذي أرساه جلالة الملك، خلال العشرين سنة الماضية، لا سيما ما يتعلق بمسألة النهوض بحقوق النساء وتمكينهن الاقتصادي”.

  وقام الوفد الأمريكي بزيارات ميدانية وأجرى مباحثات مع رئيس الحكومة، السيد سعد الدين العثماني، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة.

  وأضاف البيان المشترك أن زيارة الوفد الأمريكي رفيع المستوى مكنت من تأكيد إرادة البلدين من أجل “العمل بشكل وثيق على تعزيز شراكتهما الاستراتيجية”، ولاسيما من أجل “النهوض بالتمكين الاقتصادي للمرأة وريادة الأعمال”.

  وتابع البيان أن هذه الزيارة شكلت فرصة “لمناقشة سبل تعميق الشراكة الثنائية” بين المملكة المغربية والولايات المتحدة وكذا “الاستراتيجيات الهادفة للنهوض بالتمكين الاقتصادي للنساء من خلال مبادرة المرأة العالمية للتنمية والازدهار”، التي تهدف إلى النهوض بالتمكين الاقتصادي للنساء في جميع أنحاء العالم.

  واتفق الطرفان على العمل سويا من أجل “دعم بلورة استراتيجية عقارية وطنية”، تكون كفيلة بـ”تشجيع مشاركة النساء في الاقتصاد من خلال تحسين ولوجهن للوعاء العقاري بالمغرب”.

  ومن جهة أخرى، أعلنت الولايات المتحدة، خلال هذه الزيارة، بشراكة مع الحكومة المغربية، عن انتقاء المستفيدين من المنح في إطار صندوق التمويل القائم على النتائج لخلق فرص الشغل.

  ويتبنى الصندوق، الذي تدعمه مؤسسة تحدي الألفية ووزارة الشغل والإدماج المهني، ووزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، والذي تديره وكالة حساب تحدي الألفية -المغرب، مقاربة مبتكرة تتمحور على النتائج لدعم مقدمي خدمات التكوين المهني وفرص الشغل لفائدة النساء والشباب العاطلين عن العمل في المغرب.

  وحسب البيان المشترك، قررت مؤسسة تحدي الألفية، بالتعاون مع وكالة حساب تحدي الألفية -المغرب ووزارة التربية، تنظيم ورشة عمل توجيهية بدعم من “غوغل” و”إنتل”، الصيف المقبل في المغرب، لتكوين الفتيات في مجال العلوم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى