دوليسياسةمقتطفات

بومبيو يؤكد في قبرص إن واشنطن “قلقة للغاية” بشأن تحركات تركيا بشرق المتوسط

صحيفة لبيب - 13 شتنبر 2020

حض وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو خلال زيارة لقبرص أمس السبت، تركيا على وقف الأنشطة التي تُثير توتّرا في شرق البحر المتوسّط، داعياً جميع الأطراف إلى دعم السبل الدبلوماسيّة.

ونشرت تركيا التي تبحث عن احتياطات للغاز والنفط في مياه تطالب بها اليونان سفينة استكشافيّة الشهر الماضي مدعومة بفرقاطات عسكريّة. وردّت اليونان بإجراء تدريبات عسكريّة بحريّة.

واليونان وتركيا عضوان في حلف شمال الأطلسي.

وقال بومبيو للصحافيّين في نيقوسيا بعد اجتماع مع رئيس جمهوريّة قبرص نيكوس أناستاسيادس ووزير الخارجيّة نيكوس خريستودوليدس “ما زلنا نشعر بقلق عميق من عمليّات الاستكشاف التي تقوم بها تركيا في مناطق تؤكد اليونان وقبرص أنها تخضع لسلطتها في شرق المتوسط”.

وأضاف “إنّ التوتّر العسكريّ المتزايد لا يساعد أحداً سوى الخصوم الذين يرغبون في رؤية الانقسام في وحدة” دول الحلف الأطلسي، مؤكدا أن الشراكة الإقليميّة “ضروريّة للغاية لأمن الطاقة الدائم”.

وجزيرة قبرص الواقعة في البحر المتوسط مقسومة بين جمهورية قبرص المعترف بها دوليا والعضو في الاتحاد الأوروبي في الجنوب، والشمال منذ الغزو التركي في عام 1974 ردا على انقلاب رعته المجموعة العسكرية التي كانت تحكم اليونان آنذاك.

ووصل بومبيو إلى قبرص قادما من الدوحة حيث شارك في إطلاق محادثات طال انتظارها بين الحكومة الأفغانيّة وحركة طالبان.

وقال بومبيو إن “دول المنطقة بحاجة إلى حلّ الخلافات، بما في ذلك تلك المتعلّقة بالأمن وموارد الطاقة والقضايا البحريّة، بطرق دبلوماسية وسلمية”.

وأوضح وزير الخارجية أن زيارته لقبرص تأتي استكمالا لاتّصالات هاتفية أجراها الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع نظيره التركي رجب طيّب إردوغان ورئيس الوزراء اليوناني كرياكوس ميتسوتاكيس. وقال “نأمل أن يكون هناك حوار حقيقي ونأمل في سحب العتاد العسكري”.

من جهته، رحّب الرئيس أناستاسيادس بـ”الموقف الحازم للولايات المتحدة بشأن إدانة عمليّات التنقيب التركيّة غير القانونيّة داخل المنطقة الاقتصاديّة الخالصة” القبرصيّة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق