المغربسياسةمقتطفات

بنك المغرب يجري تحقيقا لتحديد مصير 120 مليونا اختفت من دار السكة

صحيفة لبيب – تجري الإدارة المركزية لبنك المغرب تحقيقا داخليا لتحديد مصير  120 مليونا اختفت عند نقلها من دار السكة إلى وكالات البنك المركزي في جهة الشمال، حسب تقارير إعلامية.

ووفق هذه التقارير، فإن هناك احتمالا لسرقة هذا المبلغ بدار السكة خلال عملية نقل الأموال في صناديق محملة في إحدى الشاحنات المكلفة بالتوزيع في محور القنيطرة والعرائش وطنجة و تطوان، مشيرة إلى أن هذه الصناديق لم تكن تحتوي المبالغ التي يتعين أن تتضمنها ، عند عملية التسليم في وكالة بنك المغرب بتطوان.

وبحسب المصادر ذاتها، فإن كل صندوق كان يحتوي على ألف ورقة نقدية ويكون وزنه معروفا، وتم اكتشاف العملية، بعدما لاحظ المكلف بتسلم شحنة النقود أن وزن صناديق أقل من المعتاد، فطالب المكلفين بالتسليم بضرورة عد النقود التي توجد بالصناديق المشكوك في وزنها، ليتبين أن هناك خصاصاً في المبلغ المحدد في وصل التسلم بقيمة إجمالية تصل إلى 120 مليونا، علما أنه لم يتم إتلاف أختام الشمع الأحمر.

واشارت المصادر  إلى أن الإدارة المركزية لبنك المغرب تباشر تحقيقا داخليا لتحديد مآل 120 مليونا والجهات المسؤولة عن اختفائها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى