بغياب فلسطيني وعربي.. فرنسا تنظم اجتماعا بشأن حماس

قال ثلاثة دبلوماسيين إن من المتوقع أن يجتمع مسؤولون من نحو 20 دولة في باريس غدا الأربعاء (13 دجنبر 2023) لوضع الخطوط العريضة لاستراتيجية حول كيفية الحد من التمويل والدعاية عبر الإنترنت لحركة حماس الإسلامية الفلسطينية، دون مشاركة أي دولة عربية أو تركيا.

وذكرت وسائل إعلام أروبية أن فرنسا وألمانيا وإيطاليا الاتحاد الأوروبي طالبت بوضع نظام عقوبات محدد ضد حماس بعد هجماتها على إسرائيل في 7 أكتوبر 2023.

ومع ذلك، يدعو الدبلوماسيون الفرنسيون إلى تنفيذ استراتيجية أوسع، تشمل أكبر عدد ممكن من البلدان، من أجل إحباط قدرة الحركة على تمويل نفسها ونشر الدعاية على الشبكات الاجتماعية.

“مكافحة تأثير حماس على شبكات التواصل الاجتماعي”

وحسب جدول الأعمال فإن اجتماع المديرين السياسيين لوزارات خارجية الدول المعنية سيبدأ يوم الأربعاء بعرض تقدمه إسرائيل حول “حالة تهديد حماس”.

وستتحدث إسرائيل وفرنسا في هذا المؤتمر، وكذلك الولايات المتحدة – التي يتعين عليها تقديم تفاصيل عن العقوبات التي اعتمدتها واشنطن ضد حماس – ومنظمة مستقلة متخصصة في دراسة تمويل الإرهاب.

بالإضافة إلى التمويل، سيركز المشاركون على مكافحة ما تعدّه “المحتوى الإرهابي عبر الإنترنت” وضد تأثير حماس على شبكات التواصل الاجتماعي.

وأوضح دبلوماسي أوروبي، في إشارة إلى تنظيم الدولة الإسلامية، أن “الفكرة هي استخدام الأساليب التي تم تطبيقها ضد داعش”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى